دينا عاصم تكتب : الحاج مرسى يعلن الحرب على سورية.!

0
 

هذا وقد وضعت أصابعى العشرة فى الشق  يأسا كما يقول المصريون من أفعال مرسى وجماعته ,

 فمن شاهد السيرك الذى تم نصبه اليوم فى استاد القاهرة فقط ليخطب ود ماما اميركا ولحثها على الترفق به ومساعدته يوم 30 الذى يصيبهم بالهلع , سيعرف حتما ام ما حدث ليس الا شو اعلامى ضعيف مثير للغثيان .!
 

وقبلها يأتى العريفى " بالصدفة "  ليدعو أهل مصر للجهاد فى سورية  ..طيب ياشيخ وأهل السعودية والخليج أليسوا عربا مسلمين أيضا !!
حيث يزعم الحاج مرسى انه ضد بشار بالرغم من زيارة نجاد الحميمية واتفاقاته مع ايران واضطراره تحت ضغط الأخير لإرجاع القائم بالأعمال المصرى الى دمشق ثم زيارته لروسيا وتأكيده ان موقفه كموقفهم !! لكن بوتين لم يستقبله وقال له بالبلدى " الله يحنن " كما إنه سافر للصين وكأنه يتعمد اثبات موقفه المؤيد لبشار ..!
 

ولكنه الان يريد ان يسترضى اميركا  لانها قررت ان تتوقف عن دعمه نتيجة ازدياد سخط الشارع عليه وبعد موافقتها على تسليح المعارضة واعطاءها الضوء الاخضر لعملائها فى مصر الا وهم الاخوانجية ليقوموا بدور مشبوه فى سورية وراجع ما قاله بديع لسفيرة أميركا الحيزبون من اشادة بموقف اوباما !!

نعم أنا ضد بشار ولكنى أرفض أن نرسل ابناءنا لمحاربة السوريين حتى لو كانوا قتلة فسورية بها ما يكفيها ولا داعى لتسليمها لجماعات الله اعلم  – والمصريون –  بما يفعلونه فى اى دولة تقع فى ايديهم ..!
 

هل تعلمون أن قطع العلاقات ودعوة الشعب للجهاد فى سورية هو إعلان حرب صريح ضد سورية !!
وبدلا من " عالقدس رايحين شهداء بالملايين  " قرر زمرة من المعتوهين المصابين بهوس السلطة ان يعلنوا الحرب على شعب شقيق  فهلا رفعتم ايديكم عن سورية !!

بدأ السيرك بوصلة للسب فى الشيعة لاسترضاء السلفيين ونسوا ان نجاد هو حبيب مرسى ونسوا قبلاتهم وأحضانهم ! وكاننا نهاجم بشار لأنه شيعى وليس لانه حاكم قاتل بغض النظر عن معتقداته ..!

ثم كانت الوصلة الثانية والحقيقية  والكاشفة لأغراضهم حين قام المدعو عبدالمقصود " أخوه ضابط أمن دولة بالمناسبة " , بالدعاء على " الكفار والملحدين" الذين سيثورون ضد مرسى يوم 30 وظل مرسى يوزع ابتساماته الخالية من اى فهم او تقدير لفضائحه التى تترى علينا دون مراعاة لسمعة مصر التى وصلت لأقصى درجات الهذيان على يد الجماعة ومرسيها..!
 

ثم زاد الطين بلة حين فوجئنا  اليوم بدخول وفد مشعل دون تصاريح وبعده أفواج من مجاهدى أفغانستان الذين كان قد تم منعهم من دخول مصر فإذا بمرسى يستدعيهم لمؤازرته يوم 30 ..!
 

رباه أى رئيس هذا الذى يخرج القتلة والإرهابيين من السجون ويستوردهم من الخارج لقتل المصريين لاعدادهم ليوم  يثورالمصريون ضده !

اى دين هذا الذى يدينون به وأى شريعة جاءوا ليحمونها ؟؟ هى بالتأكيد ليست شريعتنا ولا اسلامنا بل شريعة القتلة والإرهابيين أو شريعة الغاب وعقد النقص المستوطنة فى نفوسهم المريضة !!
 

غاية الكلام …نحن عازمون على تخليص مصر من براثن جماعة مجهولة الأهداف والتمويل والأغراض ..جماعة قررت قتل الشعب المصرى من أجل بقاءها فى سلطة لم يكونوا ليحلموا بها ..

جماعة أثبتت فشلها والحمدلله الذى جلعها بغباء منقطع النظير تهدم تلك الهالة الكاذبة التى كانت حولها من أنهم أهل جهاد ودعوة وانهم يريدون تطبيق الشريعة ..!

استدعوا كل القتلة والمجرمين والارهابيين واخرجوا اصدقائكم من السجون ولو جئتم بضعفهم لن تكسروا الشعب المصرى ولن تخيفوه ولن ترهبوه بل احذروا غضبته فسيفتك بكم ان وجد تلك العناصر الاجرامية تقتل ابناءه
 
وحسنا فعل خيرت الشاطر وباقى عصابته حين ارسل ابناءه لتركيا…عقبى للاخرين منكم !!
 

خلاص يا جماعة انتهت اللعبة وانفضحت أغراضكم ولن تستطيعوا خداع أى شعب آخر وانمحت اسطورتكم للأبد ..
لقد كتبتم نهايتكم يديكم والحمدلله رب العالمين….مكملين

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More