الجبهة الحرة للمثففين والكتاب تثور ضد وزير الثقافة المصرى

0
 

جبهة شباب مصرية مكون من مبدعين ومثقفين وكتاب تم تهميشهم على مدار سنوات طويلة ولما قامت الثورة بأيديهم تأملوا خيرا ولكن جاء حكم الاخوان بما لايشتهون فقاموا بتأسيس جبهة باسم " الجبهة الحرة للمثقفين والكتاب" جعلوا ادارتها للشباب تحت سن الأربعين وقاموا بوضع بيانهم التأسيسى بسيط ومعبر وممتلىء بروحهم الشابة قالوا فيه :

" نحن مجموعة من شباب المبدعين ممن يستعملون القلم فى التعبير عن انفسهم منا شعراء وكتاب نحلم بأن يصل صوتنا لكل مكان بالوطن العربى منطلقا من مصر بعد ما رأينا اهمال المواهب الشابة بالرغم من ان الشباب هو الذى يصنع التغيير فى تلك اللحظات الفاصلة فى تاريخ أمتنا ..

لذا قررنا  الوصول لكل مكان  معبرين عن رأينا وموقفنا وابداعاتنا وما نريده لهذا الوطن من خلال القلم ..

الدعوة مفتوحة لكل شباب المبدعين أصحاب الموهبة المتميزة والقلم الراقى. "
 

وكان أول ما فعلوه ان اعلنوا تضامنهم مع ثورة المثقفين ضد وزير الثقافة المصرى وانضمامهم لركب المعتصمين فى بيان قوى جاء فيه :

"

راقبت الجبهة الحرة للمثقفين والكتاب الموقف الكارثى الذى وصلت له الحال فى وزارة الثقافة على يد وزيرها الدكتور علاء عبدالعزيز ,الذى قام بإقالة العديد من المبدعين فى بادرة تشى بسوء النية وبدون أسباب اللهم الا السيطرة على الحالة الثقافية فى مصر وتوجيهها لصالح النظام وهو ما رفضه غالبية المثقفين ,

وزاد عليه اقالته لمدير هيئة الكتب والمخطوطات بدون سبب ووضع دكتور جامعى معروف انتمائه للجماعة الحاكمة مما يشير الى اتجاه سريع للاخونة ووضع اليد على تاريخ مصر وخرائطها وحقوقها المحفوظة بدار الكتب والمخطوطات..!
 

والجبهة اذ ترفض هذا الاتجاه المكمم للأفواه والذى من شانه تقويض سمعة الحياة الثقافية فى مصر التى كانت ومازالت منبرا ثقافيا للشرق كله ,
 لذا تعلن الجبهة تضامنها مع المعتصمين تضامنا كاملا وتطالب بإقالة وزير الثقافة واعادة كل من حرمهم مناصبهم بدون وجه حق ..

والله من ورائهم محيط.
 

الجبهة الحرة للمثقفين والكتاب..
 

وهكذا يدهشنا الشباب فى كل دول الربيع العربى بحماسهم واقبالهم ورفضهم لواقع مر فرضه عليهم حكومات واجيال لم تعرف غير الخضوع الذى يرفضونه ومصممون على تغييره مهما كلفهم الأمر

 

https://www.facebook.com/AljbhhAlhrtLshbabAlmthqfynWalktab.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.