نحو 4 الاف مقاتل سعودي في سوريا والملك عبد الله يطالب بتغليظ العقوبات ضدهم

0

 

تضاعف السلطات السعودية تحذيراتها من "التغرير بالشبان" خشية تكرار تجربة العائدين من افغانستان والعراق، إثر تقارير حول شبان يقاتلون في سوريا، حيث تعلن مواقع التواصل الاجتماعي مقتل العديد منهم.
وقد طالب الملك عبدالله بن عبدالعزيز مؤخرًا بتغليظ الأحكام بمن "يغررون بالشباب".
 
وقال: "سمعت مع الأسف أن هناك اشخاصًا يلتقون بالشباب ويغررون بهم، وهذا الامر يجب أن يكون الحكم فيه ليس السجن فقط (…) لقد غرروا بأطفالنا، فمنهم من قتل ومنهم من حبس".
 
ولم يوضح الجهة أو الدولة التي قصدها، لكنّ مراقبين تحدثوا عن شبان سعوديين يتوجهون الى سوريا للقتال هناك .
 
بدورها، تقدر مصادر دبلوماسية غربية أعداد السعوديين الذين يقاتلون في "ارض الجهاد" الجديدة في سوريا بما لا يقل عن أربعة آلاف.
 
وتتضمن مواقع التواصل الاجتماعي صفحات كثيرة لكتائب وألوية منضوية في "الجيش السوري الحر" واخرى موالية لـ"جبهة النصرة" تنعي فيها قتلاها منذ بداية الاقتتال في سوريا.
 
وهناك مئات الصفحات الخاصة بـ"الجهاد" في سوريا يتضمن بعضها نعي "شهداء" سعوديين لا يتجاوز عددهم الثلاثين بأسماء صريحة أو أخرى مستعارة.
 
اما المنابر الدعوية في المملكة وخصوصًا تلك التي تتبع المنهج السروري (نسبة الى المفكر الاسلامي السوري احمد سرور) فإنها تعمل على التعبئة غير المباشرة من خلال قصص وحكايات عن "ملائكة تقاتل في بلاد الشام" وأن الحرب هناك "ضد اهل السنة".
 
وهناك ايضًا مقاطع فيديو لسعوديين لقوا مصرعهم في سوريا مثل احمد الصقري الذي قتل في حلب قبل فترة، في حين يعرض يوتيوب صور محمد سالم الحربي لحظة تشييعه وأخرى لشاب يافع يدعى بندر لحظة مقتله.
 
وتتضمن مقاطع أخرى لقطات لمجموعات سعودية تقاتل في سوريا.
 
من جهته، يقول خبير الحركات الاسلامية ستيفان لاكروا إن "القرار الرسمي للسلطات والمفتي بالنسبة للجهاد في العراق لم يمنع مئات الشبان من التوجه الى هناك العام 2003، واليوم يواجهون الاشكالية ذاتها حيال سوريا فهم لا يشجعون على القتال هناك".
 
واضاف: "اعلنت السلطات أن من يريد دعم القضية السورية بامكانه تقديم التبرعات التي يجب أن تمر عبر منظمات اهلية. لكن في الواقع، فإن السلطة ليست لديها امكانية مراقبة الشبكات المالية التي تنقل الاموال الى مجموعات جهادية تقاتل في سوريا".
 
بدوره، يحذر مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ من الدعوة الى الجهاد في "الدول المنكوبة" معتبرًا أنه "باب للتهلكة"، خصوصاً في ظل الانفلات الذي تشهده التنظيمات المسلحة التي "لا تقاتل تحت راية واحدة".
 
وقال "لا يعد هذا جهادًا، اذ لا يعلم المرء تحت أي لواء ينخرط، ما يوقع الشباب في فخ واهداف الاعداء"، مشيرًا الى أن الجهاد من دون موافقة ولي الامر يدخل ضمن مفهوم "الجاهلية".
 
واضاف أن "التنظيمات المسلحة لا تقاتل تحت راية، والذهاب الى بعض الدول المنكوبة باب للتهلكة".
 
يذكر أن المملكة تعرضت لهجمات دامية بين العامين 2003 و 2006 قضى خلالها العشرات، ضمنهم عدد من الاجانب، ارتكبها العائدون من العراق.
 
وتنظر محكمة مختصة بالارهاب في قضايا عشرات الخلايا التي تضم آلاف الاسلاميين المتشددين منذ مطلع صيف العام 2011.
 
بدوره، يقول المحلل جمال خاشقجي لفرانس برس إن الأعداد المتداولة حول السعوديين الذين يشاركون في القتال في سوريا "مبالغ فيها".
 
واوضح: "حتى في افغانستان، لم تكن الدولة تشجع الشبان الذين توجهوا الى هناك تحت ستار العمل الانساني، وكذلك الامر بالنسبة للعراق".
 
في المقابل، قال مسؤول امني عراقي رفيع المستوى: "كانت هناك أعداد كبيرة من المقاتلين السعوديين تأتي الى العراق، لكن بعد العمليات للقوات الاميركية والحكومية بدأت أعدادهم تقل".
 
وتابع رافضًا ذكر اسمه أن "غالبية المقاتلين السعوديين كانوا متشددين بشكل كبير، واظهرت التحقيقات أن الجهات التي ارسلتهم جعلتهم يشاهدون مقاطع فيديو حماسية تؤجج من مشاعرهم"، مشيرًا الى أن "معظمهم تم استخدامهم كانتحاريين".
 
وقد اعلن المتحدث الامني باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي الشهر الماضي رداً على سؤال حول اعداد السعوديين الذين يقاتلون في سوريا "لا اعتقد أنها كبيرة".
 
وكان التركي اعلن في 24 اذار/مارس أن الوزارة "ستحقق مع من تثبت نيتهم الذهاب الى سوريا بهدف القتال وستمنعهم من السفر"، كما أنها "ستعتقل من ذهب الى هناك فور عودته الى السعودية".
 
كما كان اللواء سعيد البيشي مدير مركز الامير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية صرح من جهته: "قمنا بمناصحة الذين ارادوا التوجه الى سوريا داخل دور التوقيف وخارجها".
 
واضاف: "في بعض الاحيان، يتصل احد اولياء الامور لإبلاغنا بأن ابنه يريد الذهاب الى سوريا وليسألنا عن الموقف الشرعي حيال ذلك".
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More