الأناضول: غضب بين إخوان مصر من (التخاذل) تجاه الثورة السورية.. والجماعة: دعمنا قوى

0

 

عبر أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين في مصر عن انزعاجهم وغضبهم لما اعتبروه "ضعفا وتخاذلا" في موقف الجماعة من الثورة السورية، فيما قالت الجماعة إن دعمها لحق الشعب السوري قوي ومبني على عقيدة "وإن تغيرت الآليات".
 
وقال مصدر مطلع داخل جماعة الإخوان المسلمين إن "حالة الغضب والامتعاض من أداء الجماعة تجاه موقفها من الأزمة السورية تزايد بصورة مضطردة خلال الفترة الماضية من خلال رفع تحفظات لأعضاء بالجماعة بصورة فردية أو جماعية لقيادة الإخوان عبر قنواتها الرسمية ومطالبتها بتفاعل أكبر وأدوار أقوى".
 
وبحسب المصدر الذي طلب من مراسل الأناضول عدم الكشف عن اسمه فإن قيادات الجماعة تسعى حاليا لتوضيح موقفها من خلال لقاءات دورية تجمع أعضاء الجماعة بقياداتها لتوضيح الصورة وكشف ملابسات القضية والأدوار التي تقوم بها الجماعة لدعم الشعب السوري
 
وأضاف المصدر: "الجماعة ستسعى خلال المرحلة المقبلة لإبراز أدوارها المختلفة تجاه القضية السورية".
 
في المقابل قال أحمد عارف، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، إن "الجماعة داعمة بصورة واضحة وحاسمة لقضايا الأمة العربية والإسلامية، وأن ذلك مبني على عقيدة إسلامية واضحة وأنها لم تتخاذل إطلاقا في دعم الشعب السوري، وإن تغيرت الآليات" بعد ثورة يناير 2011.
 
وأشار إلى أن "الجماعة حينما كانت تدعم قضايا الأمة من خلال التحرك في الشارع وإقامة الوقفات والمظاهرات فإن ذلك يرجع إلى عدم توفر مسارات أخرى في ظل نظام كان معاديا لتطلعات الشعب ومواقفه تجاه هذه القضايا"، في إشارة إلى نظام الرئيس السابق حسني مبارك.
 
وأضاف "الوضع اختلف الآن والنظام المصري يتخذ موقفا إيجابيا تجاه القضية السورية وغيرها من القضايا برغم عدم اكتماله وانشغاله بقضايا داخلية مهمة".
 
إلا أنه عاد ليؤكد الانفصال بين موقف الجماعة والموقف الرسمي في معرض تعليقه على انتقاد جماعة الإخوان المسلمين في سوريا مؤخرا للموقف المصري الأخير المؤيد لعقد مفاوضات بين المعارضة السورية وممثلين عن نظام بشار الأسد ممن لم تلطخ أيديهم بدماء الشعب السوري.
 
كما انتقدت جماعة الإخوان بسوريا تصريحات للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين أعرب فيها عن تقديره للموقف الروسي من الأزمة السورية خلال زيارة قام بها مؤخرًا لروسيا.
 
وأضاف " نحن نسعى من خلال مواقفنا وإعلاننا عن مطالب واضحة بدعم الشعب السوري أن تتخذ مؤسسات الدولة التدابير اللازمة لهذا الدعم ولها هي تقدير وحسابات الموقف وعلينا نحن أن نضغط وننقل لهم مطالب الشعب ونحن نعبر عن الهدف بكل الوسائل السلمية المتاحة".
 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More