اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون ..

0

 

ثمة أناس مسلمون .. طيبون .. بسيطون .. يزعمون أنهم .. يحبون الله ورسوله .. ويحبون الجهاد في سبيلة .. ويحبون إقامة شرع الله .. ويتباهون .. ويتفاخرون .. وهم يرفعون شعار الجهاد في سبيل الله .. الذي هو حق وصدق .. وواجب على كل مسلم رفعه وتطبيقه ..
غير أنهم  لم يتربوا على آداب الإسلام .. ولم يلتزموا أخلاقه وحدوده .. ولم يجاهدوا نفوسهم الأمارة بالسوء .. ولم يقهروها ويذلوها لرب العالمين .. ولم يتغلغل في أحشائهم .. وفي ثنايا قلوبهم حب الله ورسوله كما ينبغي .. وكما يطلب منهم أن يحبوا المسلمين .. كل المسلمين .. بل أن يحبوا البشر .. كل البشر ..
فهم لا يتورعون عن الكذب .. والسب والشتم بأقذع الألفاظ للمسلمين  المخالفين هواهم .. ولا يستنكفون عن الغيبة والنميمة .. وإتهامهم بإتهامات باطلة .. ويوجهون سهامهم إلى صدور إخوانهم بدلا من توجيهها إلى صدور أعدائهم .. ويتبعون أهواءهم ..
وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ ٱتَّبَعَ هَوَىٰهُ بِغَيْرِ هُدًۭى مِّنَ ٱللَّهِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ
علما بأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول :
ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش ولا البذيء .
وهم يصرون  على اللعن والطعن والبذاءة للمسلمين الآخرين .. فقط لأنهم يخالفونهم أهواءهم .. وأراءهم وأفكارهم ..
بل أكثر من ذلك يستحلون دماء المسلمين  .. ويتوعدونهم بالقتل .. والذبح .. بعد أن تنتهي العصابات الأسدية من قتل السوريين على إختلاف أديانهم وعقائدهم ..
علما بأن الذي لا يكون هواه تبعا لماء جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم لا يكون مؤمنا ..كما قال: 
 لا يؤ منُ أحدُكم حتَّى يَكونَ هواهُ تبعًا لمَّا جئتُ بِهِ
أمام هذا الغثاء .. وأمام هذا الزبد .. وأمام هذه الغلظة والجلافة في قلوبهم .. وأمام هذا الجهل المطبق بأبسط مقومات الإسلام .. وآدابه وأخلاقه .. والتخلي عنها والإستخفاف بها .. وأمام هذا العُجب المشين .. المميت بالرأي .. وازدراء واحتقار رأي الآخرين .. وأمام هذا التصرف الأهوج .. الأرعن .. المرفوض شرعا .. وخُلقاً .. ودينا .. وإنسانية .. وقانوناً ..  وأمام هذا الصلف والغرور .. والتبجح بشعارات كان قد رفعها وطبقها على أرض فلسطين قبل 65 سنة من يلعنونهم الآن ويشتمونهم ويخونونهم ..
ليس لي إلا أن أردد قول المربي الأول سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون ..
وأقول أيضا :
اللهم نظف ألسنتهم من الكذب والفحش .. وطهر قلوبهم من الحقد والبغضاء والشحناء لإخوانهم المسلمين .. وألف بينهم وبين جميع المسلمين .. وازرع في قلوبهم الحب والود والرحمة لكل البشر.. كما أرسلت رسولك وقلت عنه :
وَمَآ أَرْسَلْنَـٰكَ إِلَّا رَحْمَةًۭ لِّلْعَـٰلَمِينَ
وقوله صلى الله عليه وسلم :
إن الله لم يبعثني طعانا ولا لعانا .. ولكن بعثني داعيا ورحمة ..
 
 
د/ موفق مصطفى السباعي
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More