20 شهيدا بينهم مسعفون وأطفال في مجزرة مستشفى ميداني بدرعا

0

 استشهد 20 سوريا بينهم مسعفون وأطفال، في مجزرة جديدة ارتكبها نظام بشار الأسد، باستهداف مستشفى ميداني في درعا جنوب سوريا، اليوم الجمعة. 

وقال العقيد عبد الحميد زكريا الناطق الرسمي باسم هيئة الأركان المشتركة للجيش الحر “إن المستشفى التي طالها القصف تقع بين طريق السد ومخيم النازحين بدرعا”، مشيرا إلى أن النظام استهدف المستشفى الميداني خوفا من شخصين، هما من يحملان السلاح ومن يسعف المصابين، مؤكدا أنها جريمة تضاف لسلسلة جرائم النظام السوري في استهداف المستشفيات المدنية. 

وتوعد زكريا عصابات بشار الأسد برد سريع وقاس على هذه الجريمة الجديدة، قائلا: “ما أن نفرغ من رفع أنقاض المستشفى للبحث عن أحياء بين حطامها، سنرد على هذه العملية، كما انتقمنا للجريمة التي ارتكبت بحق شهداء النهر في حلب”، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء. 

في غضون ذلك، استهدف طيران نظام الأسد، مبنى الأمن السياسي بمدينة معدان بمحافظة “الرقة” اليوم الجمعة، وذلك بعد أن نجح الجيش الحر في تحريره الشهر الماضي، وصار مقرا لقيادة لواء جعفر الطيار، أحد ألوية الجيش الحر، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء. 

وأوضح ممثل المجالس المحلية بالإئتلاف السوري مصطفى نواف العلي أن القصف أدى لتدمير المبنى بالكامل، لكنه لم يخلف ضحايا بشرية. 

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بـ”سقوط عشرات القتلى والجرحى في سقوط صواريخ على حلب في شمال سوريا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.