الإمارات تدعم مدرسة ومستشفي بولاية ميسوري الأمريكية بستة ملايين دولار

0

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن الإمارات العربية المتحدة قدّمت مساعدات تفوق 6 ملايين دولار إلى مدرسة ومستشفى في منطقة جوبلين بولاية ميسوري الأمريكية، التي تضررت بفعل العاصفة الكبرى (ساندي) التي تسببت بمقتل أكثر من 133 شخصًا.

ونقلت الصحيفة عن سفير الإمارات في واشنطن “يوسف العطيبي”، قوله: “إننا نحدد الحاجات، ونحاول تقديم المساعدة”.

 

وأوضح أن 60 ألف شخص يعيشون في منطقة جوبلين، لافتًا إلى أن طاقم عمله اكتشف أن مستشفى الرحمة في المنطقة يوظّف العدد الأكبر من هؤلاء السكان، وتستقطب سكان مناطق مجاورة، مساهمة بالتالي في تنشيط أعمال المطاعم والفنادق.

 

وأشار إلى أن المستشفى لم يكن مجهّزاً بوحدة للعناية المركزة للأطفال الخدّج، مضيفا أن الأهالي كان يضطرون في هذه الحالات إلى الذهاب إلى مستشفيات بعيدة في سانت لويس أو سبرينغفيلد.

 

وأضاف أن “القرار بالنسبة إليّ كان سهلاً، وهو تقديم 5 ملايين دولار إلى المستشفى بغية بناء وحدة للعناية المركز مؤلفة من 12 سريراً”.

 

وأشار إلى أنه وعد حاكم نيويورك أيضاً، أندرو كومو، وحاكمة نيوجيرسي، كريس كريستي، بنحو 5 ملايين دولار بهدف المساعدة في أعمال البناء.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن السفارة بحثت أيضاً عن مشروع يكون له أثر فوري على نظام التعليم، مضيفة أن مسؤولي المدينة كانوا قلقين من أنه في حال لم يتم افتتاح المدارس في نهاية فصل الصيف، ستغادر أسر كثيرة المنطقة.

 

وأوضحت أن المسؤولين كانوا متأكدين من قدرتهم على بناء هياكل موقتة بفضل المساعدات الحكومية، غير أنه كانوا قلقين بشأن كتب الدراسة.

 

وذكرت الصحيفة أن مديرة التنمية في ثانوية جوبلين، كيمبرلي فان، تلقت اتصالاً من أحد العاملين في سفارة الإمارات، قال فيه “أطلعيني على ماذا تحتاجين”.

 

وأشارت إلى أن السفارة قررت منح مليون دولار إلى الثانوية بهدف شراء كمبيوترات محمولة إلى تلاميذها الـ2200.

 

ويشار إلى أن الإمارات المتحدة تقدم بشكل دائم مساعدات إلى المدارس والمستشفيات الأمريكية.

 

ويذكر أن العاصفة الكبرى (ساندي) ضربت الساحل الشرقي للولايات المتحدة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وتسببت بمقتل 113 شخصاً على الأقل، وتركت الملايين من دون كهرباء.

 

وكالة الجزيرة العربية للأنباء 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.