تلقّت زوجة الحكم “مايكل أوليفر” الذي أدار مباراة  ويوفنتوس، الأسبوع الماضي، في إياب ربع نهائي عصبة الأبطال الاروبية، رسائل تهديد نصية، فيما قررت الشرطة الإنجليزية فتح تحقيق في الحادثة.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”، أن “” زوجة الحكم أوليفير، تلقت تلك الرسائل بعد أن قام العديد من الأشخاص من نشر رقمها الهاتفي، مباشرة بعد انتهاء المباراة، التي خلفت جدلا كبيرا بسبب احتسابه لضربة جزاء في الدقيقة 93 من المباراة منحت التأهل لفريق ريال مدريد، على حساب “اليوفي”.

وإلى جانب رسائل التهديد، التي تقول لوسي بأنها تستهدفها هي وزوجها، قررت الشرطة الإنجليزية، فتح تحقيق آخر أيضا، يتعلق بقيام بعض الأشخاص بالتردد على منزلهما، في الساعات الماضية.

جدير ذكره، أن لوسي تعمل هي أيضا كحكم، في دوري الدرجة الأولى للسيدات بإنجلترا، وتوصل برسائل عديدة، مثل رسالة “زوجك مقرف مثلك تماما”.

وكانت لجنة الحكام في الاتحاد الإنجليزي، قد أسندت لأوليفر إدارة مباراة واتفورد وهيدرسفيلد تاون، أمس السبت، التي انتهت بفوز الأخير بهدف دون رد.

 

على مقربةٍ من ذلك، ذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن ريال مدريد لم يعد يحتمل التهم التي توجه إليه من وسائل الإعلام والأندية بخصوص التلاعب في القرعة والنتائج.

 

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن الجميع في سانتياجو برنابيو من إدارة ولاعبين وجهاز فني لا يفهمون سبب كل هذا الهجوم والتهم الموجهة للنادي.

 

ولفتت إلى أنّهم يعتقدون أن جميع الأندية تستفيد من القرعة والحكام في كل موسم ولا يتحدث عنها أحد، ففي البداية كان يتهم الريال بالتلاعب في قرعة دوري أبطال أوروبا ونظرية الكرات الساخنة والباردة، والآن بعد أن أصبح يواجه فرق صعبة بات يتهم بأنه يرشي الحكام.

 

وأضاف التقرير أن إدارة ريال مدريد برئاسة فلورنتينو بيريز قررت اتخاذ إجراءات قانونية ضد أي وسيلة إعلام أو نادي يحاول إلقاء تهم عشوائية على النادي الملكي أو التشكيك بنزهاته، وذلك عبر التوجه إلى المحكمة.

 

وأكدت ماركا على أن الهدف من هذا القرار هو الدفاع عن تاريخ وشرف النادي، كذلك الدفاع عن الملايين من الجماهير حول العالم والتي بدأت تشعر بالاستفزاز وتعاني من حملات الهجوم التي يتعرضون لها في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل.

 

كما كشفت الصحيفة المدريدية عن منح الإدارة الضوء الأخضر للاعبين بأن يستخدموا أسلحتهم من خلال التصريحات أو حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن النادي ضد أي محاولة التشكيك بتاريخ النادي ونزاهة الانتصارات التي يحققونها.

 

وكان ريال مدريد قد تأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب بفضل ركلة جزاء تحصل عليها الفريق في اللحظات الأخيرة وأثارت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقام جورجيو كيليني مدافع يوفنتوس بالإشارة بيده للحكم بأنه تلقى رشوة من ريال مدريد لمساعدته على الفوز، كما هاجمت الصحف الإيطالية والكاتالونية حكم اللقاء، وبعضها ذهب لأبعد من ذلك متهماً النادي الملكي بأنه يدفع المال للحكام مقابل الفوز في المباريات.