في أحدث “افتكاساته” التي طالما جعلته محلا للسخرية، خرج نائب رئيس شرطة (رجل البارات والمنسق الأمني لشبكات الدعارة بأبو ظبي) ليعيش دور (العارفين الروحانيين) ويزعم أنه رأى الإمام في منامه.

 

رجل الذي لا يكف عن الهذيان، ذكر في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” أنه رأى الإمام البخاري في منامه منذ 10 سنوات عندما غفا على متن طائرة كانت متجهة لأوزبكستان.

 

ودون وفق ما رصدته (وطن) ما نصه:”كنت في رحلة إلى أوزبكستان.. سافرت من مطار الشارقة وذلك قبل أكثر من عشر سنوات ..أقلعت الطائرة فنمت وإذ بي أرى الإمام البخاري يسير في الطريق وانا خلفه أسير”

 

وتابع هذيانه المعتاد:”كان الإمام مرتديا جلبابا رماديا ومعه عصا يتوكأ عليها وعمامته شبيهة بالعمامة الازهرية ولكن لونها ابيض واخضر”

 

 

وكالعادة، أثارت تدوينة “خلفان” موجة سخرية كبيرة من قبل المغردين الذين أمطروه بالردود اللاذعة، مشيرين إلى أن أمثاله لا يمكن أن يرى في منامه غير الراقصات وأصحاب البارات ومن على شاكلته وليس العلماء والمشايخ.

 

 

 

 

 

 

 

 

ودائما ما تثير تغريدات ضاحي خلفان (التافهة والمتناقضة) سخرية النشطاء، فتغريداته لا تخرج عن أمرين لا ثالث لها إما مهاجمة قناة وقطر وكيل السباب لقاداتها بأوامر سيده محمد بن زايد، أو الهذيان وإدعاء البطولة والتدين بأحلام المنام الكاذبة وأبيات الشعر المسروقة.