تداول ناشطون عمانيون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” ما قالوا عنه بأنها وثيقة مسربة عن الاستخبارات تكشف أسلوب تحريضهم للذباب الإلكتروني على تلفيق روايات كاذبة حول تهريب السلاح للحوثيين.

 

ووفقا للوثيقة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد حثت على ضرورة حجب وحذف كافة الصور المتعلقة بالصواريخ التي اطلقها الحوثيين على المملكة مؤخرا وملاحقة ناشريها ومحاكمتهم.

 

كما حثت الوثيقة على الاستثمار الإعلامي لهذه الصواريخ بما يخدم مصالح السعودية والإمارات ودورهما البطولي في التصدي لهذه الصواريخ.

 

وشددت الوثيقة على ضرورة استغلال حادثة القصف الحوثي للمملكة بالصواريخ الأخيرة في الترويج للدور الإيراني المزعزع لاستقرار المنطقة مع ضرورة ربطه بالتمويل القطري، ومحاولة تلفيق تهمة تهريب السلاح للحوثيين عبر .

 

كما دعت الوثيقة أئمة المساجد والكتاب والأكاديميين السعوديين إلى ضرورة إبراز الاختلافات المذهبية والعقائدية ودورها في استهداف امن المملكة من قبل الأطراف الإقليمية.

 

يشار إلى أن “وطن” لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الواردة على مواقع التواصل الاجتماعي.