نفت شائعات تم تداولها بمواقع التواصل، كانت تتحدث عن رفض السلطات التونسية منح والد الفلسطينية المعتقلة بسجون التأشيرة القانونية لدخول البلاد.

 

وأفاد بيان صادر عن وزارة ، أنه تمت الموافقة يوم 30 مارس على تمكين المواطن الفلسطيني “باسم التميمي” والد عهد من تأشيرة الدخول إلى تونس”.

 

وذكرت الوزارة أن طلب التأشيرة أودع يوم 29 مارس الماضي، وتمت الاستجابة سريعا لهذا الطلب.

 

 

وكان المركز الثقافي بمدينة القصرين الفرع الجهوي للمحامين قد نظم فعاليات للاحتفال بيوم الأرض، الذي يحتفل به الفلسطينيون ومعهم كل داعم للقضية الفلسطينية في 30 مارس من كل عام.

 

وفي السياق، دعا مندوب نقابة المحامين التونسيين، نواب البرلمان إلى “تجريم مع ، والتشديد على أن ستبقى القضية المركزية للدولة التونسية والأمة العربية”.

 

وفي ذكرى مناسبة “” قاد “الائتلاف التونسي من أجل  فلسطين” الذي يضم فعاليات قومية ويسارية، مظاهرة جابت وسط العاصمة التونسية، للتنديد باستمرار الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية على الفلسطينيين، ومطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لوقف العدوان.