أعلن زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي الأحد ان مقاتليه مستعدون لبذل مزيد من “التضحيات” في مواجهة التحالف العربي بقيادة ، في خطاب متلفز بمناسبة الذكرى الثالثة لتدخل التحالف في .

 

وقال الحوثي “لسنا نادمين على ما قدمناه من تضحيات، والمسألة ليست عندنا للمساومة، فهي مسألة كرامة وحاضر ومستقبل”، واضاف زعيم الجماعة المدعومة من والتي تسيطر على صنعاء منذ 2014 “نحن نؤمن بأنه يجب علينا شرعا أن نواجه هذا العدوان الظالم”.

 

وتابع الحوثي موجها تحذيرا الى دول التحالف العربي “قادمون في العام الرابع بمنظوماتنا الصاروخية  التي تخترق كل وسائل الحماية للعدو وبطائراتنا المسيرة التي تصل إلى مدى بعيد وبتفعيل غير مسبوق لمؤسساتنا العسكرية”.

 

وطرد القوات الموالية للحكومة اليمنية من صنعاء في ايلول/سبتمبر 2014 وسيطروا على مناطق عدة من البلاد.

 

واستدعى ذلك تدخل قوات التحالف العربي بقيادة السعودية في 26 اذار/مارس 2015 لدعم الحكومة في التصدي لتقدم الحوثيين.

 

وأدى النزاع الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 53 الفا في البلاد التي تشهد كذلك تفشيا لوباء الكوليرا ومرض الخناق.

 

وقال الحوثي “بعد ثلاثة أعوام انكشفت الأمور على نحو غير مسبوق ليرى الجميع أن اليمن يتعرض لعدوان وغزو واحتلال”.

 

واتهم السعودية والامارات بارتكاب “جرائم حرب” وقال ان الولايات المتحدة تستخدم والسعودية “أدوات” لتنفيذ مصالحها.

 

وباءت عدة جولات برعاية الامم المتحدة من اجل في وقف النزاع اليمني بالفشل.

 

وفي وقت سابق من العام الجاري، شهدت مدينة عدن، حيث المقر الموقت لرئاسة الحكومة اليمنية، معارك بين القوات الموالية للحكومة وانفصاليين جنوبيين اوقعت 38 قتيلا وأكثر من مئتي جريح