في مشهد مروع يفوق الخيال، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقاطع فيديو تظهر لحظة قصف وروسيا مدينة دوما في بقنابل الفوسفور والنابالم.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، يظهر عن عملية القصف استهدفت عمارات سكنية مأهولة بالسكان المدنيين، في مشهد يعكس وحشية وعنجهية النظام وتخاذل المجتمع الدولي عن نصرة الشعب السوري.

وقال ناشطون سوريون وعاملون في فرق الإغاثة إن قوات النظام السوري والطائرات الروسية قصفت مناطق في الغوطة الشرقية بقنابل الفسفور والنابالم الحارق وغاز الكلور، موقعة عشرات القتلى حرقا بينهم أطفال ونساء.

 

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء إن 37 مدنيا قتلوا حرقا في هجوم لنظام الأسد والقوات الروسية على ملجأ للمدنيين في مدنية عربين بالغوطة، فيما قال ناشطون إن قصفا عنيفا بالفسفور وغاز الكلور تعرضت له مدينة زملكا.

 

وذكر بيان للدفاع المدني التابع للمعارضة السوري (الخوذ البيضاء) الجمعة، أن “طائرات حربية قصفت ملجا يختبئ فيه مدنيون بقنابل النابالم في بلدة عربين”، مشيرة إلى أن أغلب القتلى هم من النساء والأطفال.