عبر ناشطون عمانيون عن فرحتهم الغامرة بالإعلان عن افتتاح الجديد بعد نجاح التجارب التشغيلية التي أُجريت خلال الفترة الماضية، والتي بلغت 45 تجربة تشغيلية، بمشاركة ما يقارب 25 ألفاً و975 متطوّعاً من المواطنين والمقيمين.

 

وتعبرا عن فرحتهم بهذا الإنجاز الذي يعتبر فخرا للسلطنة وقيادتها وشعبها، أطلق الناشطون هاشتاجا بعنوان: ” ” تصدر قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في السلطنة، أشادوا فيه بهذا الصرح العظيم، مقدمين الشكر الجزيل للسلطان قابوس بن سعيد، مؤكدين بأن هذا الصرح إضافة لإنجازات عهده.

 

كما لم يفت المغردين تقدين الشكر لكل رجال ونساء السلطنة الذين ساهموا في إنجاز هذا الصرح “المفخرة”.

 

وكان تلفزيون سلطنة عُمان الرسمي، قد بث الثلاثاء، مشاهد حية لهبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية العُمانية، على مدرج مطار مسقط الدولي الجديد في أول رحلة تشغيلية يستقبلها، قادمةً من مدينة النجف العراقية، إيذاناً ببدء التشغيل التجاري لمبنى المسافرين الجديد.

 

وأعلنت وزارة النقل والاتصالات العُمانية، في بيان، بدء التشغيل التجاري لمبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط، ونقل جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من المطار القديم إلى المطار الجديد

 

يشار إلى انه تم خلال الفترة الماضية محاكاة أكثر من 1215 رحلة سواء كانت مغادرة أو قادمة، ومناولة أكثر من 166 ألفاً و235 حقيبة، وما يزيد على 100 تمرين وفحص، منها تمرينا طوارئ، ضمّت فيها أكثر من 4 آلاف مشارك، بالإضافة إلى العديد من تمارين تكامل الأنظمة في مواقف الطائرات.

 

وجرى فحص جميع جسور الطائرات الموجودة وإجراء العديد من التجارب الحية، وذلك بالتعاون مع فريق الجاهزية التشغيلية بمطارات عُمان، وشرطة عُمان السلطانية، والطيران العُماني، وشركة المناولة الأرضية.

 

ومن جهته قال محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني إن المطار يأتي بإمكانات كبيرة من حيث المساحة والجسور الجوية والصالات ومواقف الطائرات التي يصل عددها إلى 59 موقف طائرة مقارنة بـ 27 موقفا للطائرات في المطار القديم إضافة إلى مواقف السيارات التي تتسع لأكثر من 7 آلاف موقف، معربًا عن أمله في أن يقدم مطار مسقط الدولي الجديد تجربة سفر منفردة للمسافرين وزوار السلطنة.

 

وأوضح الزعابي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن التكلفة الإجمالية لكافة الحزم والمرافق لمطار مسقط الدولي الجديد بلغت حوالي مليار و700 مليون ريال عُماني، مشيرًا إلى أن المطار يعكس مقومات الطبيعة والسياحة التي تتمتع بها السلطنة وتنوع تضاريسها وسيعمل على تعزيز وتنشيط الاقتصاد الوطني بشكل عام والقطاع اللوجستي بشكل خاص.

 

وأكد على إنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بعملية الانتقال إلى مطار مسقط الجديد بنجاح وسلاسة مما أدى ذلك إلى سير حركة الطيران كما هو مخطط له، موضحا أن التجهيزات في المطار الجديد بدأت منذ فترة طويلة من خلال تدريب وتوظيف الكوادر الوطنية لتشغيل المطار ووضع إجراءات التشغيل والتمارين الأساسية والتجارب التشغيلية بمشاركة موظفي قطاع الطيران المدني والمتطوعين من المواطنين والمقيمين.