أيدت محكمةَ الاستئناف الاتحادية، برفض دعوى تقدمت بها 3 فتيات إماراتيات يطالبن فيها بتحويل جنسهن من إناث إلى ذكور، بينما أكّد محامي الفتيات أن موكلاته سيستأنفن الحكم أمام المحكمة الاتحادية العليا.

 

وقال المحامي علي عبدالله المنصوري، إنه “سيطالب الهيئة القضائية بإحالة موكلاته إلى لجنة طبية أكثر تخصصًا وذات كفاءة، لتوقيع الكشف الطبي عليهن وبيان حالتهن المرضية عمّا إذا كنّ يعانين من من عدمه، ومدى تأثير هذا المرض في حالتهن النفسية والعصبية”.

 

وأشار إلى أن “موكلاته أجرين عمليات تحوّل كامل خارج الدولة، ولن يعدن إلى جنسهن السابق بعد الاستئصال”.بحسب صحيفة “البيان”

 

وأوضح أنه “تم عرضهن في خارج الدولة على لجان طبية شخصت حالتهن بأنهن يعانين من مرض اضطراب الهوية الجنسية، الذي يتسم بإحساس مستمر وقناعة تامة أنهن ينتمين لجنس الرجال، وتلك القناعة والإحساس ثابتان ومستمران منذ الطفولة وبعد البلوغ”.

 

وأكد أن المرض الذي تعاني منه موكلاته، يعتبر خللًا في التركيبة البيولوجية، جعل أدمغة موكلاته في اتجاه معاكس لتكوينهن العضوي، وبالتالي فإن القانون قد أباح لهن إجراء عملية تصحيح الجنس ليصبحن ذكورًا بدلًا من إناث.