أثارت إدارة “” جدلاً واسعاً, بعدما استجابت لطلب تقدمت به “” تضمن تعديل خارطة مدينة لتصبح تشمل الأحياء الاستيطانية التي أقامها الاحتلال بعد عام 1967. !

 

وكشفت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، أن “اسرائيل” عبر نائبة وزير الخارجية تسيبي حوطيبلي تقدمت بالطلب لمسؤولة العلاقات مع الحكومات في شركة فيسبوك العالمية يردينا كوتلر، والتي استجابت للطلب.

 

وذكرت الصحيفة أن تقديم الطلب جاء بعد شكاوي المستوطنين في القدس من عدم رؤيتهم الإعلانات التجارية للشركات “الإسرائيلية” على صفحاتهم في فيسبوك، رغم أنها إعلانات ممولة، إلا أن فيسبوك لم ينشر الإعلان في الصفحات التي يقطن أصحابها في الأحياء الاستيطانية في القدس المحتلة، لأنها لا ترد في الخرائط الرسمية لكيان الاحتلال.

 

وادعت الصحيفة أن المسؤولة في فيسبوك عن العلاقات مع الحكومات، يردينا كوتلر، التي عملت سابقا في ديوان رئيس الحكومة “الاسرائيلية”، بنيامين نتنياهو، تجاوبت مع رسالة نائبة الوزيرة “الإسرائيلية” بسرعة، وأعلنت أن “الشركة توافق على أنه ليس لشركة تجارية أن تحدد حدود أي دولة”، مضيفة أن “الشركة أزالت الخريطة السابقة”.