كشفت شبكة “”NBC الأميركية، في تحقيق نشرته الخميس، عن معلومات مثيرة تتعلق بولي العهد السعودي ، وخفايا إدارته البلاد، وشؤون القصر وتأثيره على والده بن عبد العزيز.

 

وقالت الشبكة الأميركية إن الأمير محمد بن سلمان يفرض الإقامة الجبرية على والدته منذ عامين، ويمنعها من زيارة والده الملك سلمان!

 

وعن تفسير ذلك، تقول الشبكة إنه “يمنعها من التأثير على الملك سلمان؛ بسبب قلقه آنذاك من معارضتها خططه لإحكام قبضته على السلطة، ومن احتمال استخدام تأثيرها عليه لمنع نجلها من تحقيق خططه، إضافة إلى احتمال أن يًحدث ذلك انقسامات داخل العائلة الملكية”.

 

واستندت الشبكة الأميركية في التحقيق المثير لمعلومات من 14 مسؤولاً بالولايات المتحدة.

 

ويشير التحقيق إلى أن “قدَّم لوالده عدة تفسيرات لغياب والدته؛ كالقول إنها في رحلة علاج خارج ”.

 

ويضيف التحقيق، وفقاً للمسؤولين الأميركيين، أن تقييم الاستخبارات الأميركية لأفعال بن سلمان ضد والدته وإخفائها عن والده والعامة، “هو مثال على مدى استعداده لإزالة أي عقبة تقف أمام طموحه ليصبح الملك المقبل”.

 

وتقول الشبكة الأميركية إن بن سلمان اتخذ هذا الإجراء ضد والدته؛ لأنه كان قلقاً من معارضة خططه للاستيلاء على السلطة

 

وهو الأمر الذي قد يقسم العائلة المالكة، وقال المسؤولون إنه وضع والدته رهن الإقامة الجبرية، على الأقل لبعض الوقت، في قصر بالمملكة العربية ، دون علم الملك سلمان.