في أعقاب إقالته لمستشاره القانوني عصام عبدالرؤوف الروابدة نجل رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة، بعد حالة الجدل التي أثارها بمحاولة استغلال السلطة تجاه أحد السائقين، أكد عبد الله الثاني بأنه لا يوجد “حدا أحسن من حدا”، في تأكيد من الملك على تكريس دولة القانون.

 

وقال الثاني في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” ما حدا أحسن من حدا إلا بالإنجاز”.

 

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، قد أقال، الأربعاء، المستشار القانوني الخاص بالديوان الملكي عصام الروابدة   خاصا في ، جاءت بعد شكوى تقدم بها سائق حافلة.

 

وقال الديوان في بيان مقتضب: “أصدرت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على قبول استقالة المستشار في الديوان الملكي الهاشمي، ، من منصبه اعتبارا من تاريخ 15 فبراير 2018”.

 

وكانت قضية السائق أثارت الرأي العام، بعدما اتهمه المستشار بالقيادة بشكل متهور على الطريق الواصل بين محافظة العاصمة عمان ومحافظة إربد شمالا قبل أيام.

 

وروى سائق الحافلة في تصريحات صحفية تفاصيل ما حدث معه يوم السبت الماضي ، على طريق إربد – عمان، قائلا إن المستشار اعترض طريقه طالبا منه التوقف على جانب الطريق، قبل أن يتصل بالأمن العام ويطلب منهم مخالفة السائق.

 

وتبين في وقت لاحق، بحسب الأمن العام، أن الشرطي الذي حرر المخالفة بحق سائق الحافلة تسرع في ذلك، موضحا أنه بسؤال الركاب تبين أن السائق لم يخالف القوانين والأنظمة.