تعليقا على الأحداث المتسارعة التي تشهدها الساحة المصرية الآن، وحالة الصراع الدائرة بين أجهزة سيادية داخل الدولة بعد فرض السيسي ونظامه سيطرته على الحكم بالقوة، قال الإعلامي البارز والمذيع المعروف بقناة “، إن تتعرض الآن لأخطر عملية سطو على السلطة في تاريخها.. حسب وصفه.

 

وتشهد مصر حالة من الجدل والفوضى بعد إزاحة السيسي بالقوة لجميع المرشحين الذين كانوا يشكلون خطرا عليه في انتخابات الرئاسة القادمة، ما يثبت أن النظام العسكري قد قفز على (عرش مصر) من جديد بعد الإطاحة بـ”مرسي” في 2013، ولا ينوي تركه مرة أخرى ولو كلفه ذلك قمع آلاف المعارضين وسجنهم والتنكيل بهم.

 

ودون “ريان” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ””رصدتها (وطن) ما نصه:”سيذكر التاريخ ان مصر تعرضت لأخطر عملية اختراق وسطو على السلطة في تاريخها بدعم وتمويل من # وبتنسيق مع حليفتها الاستراتيجية

 

 

يشار إلى أنه بالأمس وتأكيدا على الدعم الصهيوني لوأد الربيع العربي بأيادي إماراتية، أظهرت نتائج استطلاع رأي أجراه جمال ريان، أن هي الحليف الاستراتيجي الأقوى والأول لحكومة في المنطقة.

 

وصوت 64% من الجمهور حسب إستطلاع ريان وفق ما رصدت “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, أن إسرائيل هي الحليف الاستراتيجي للإمارات، بينما تأتي في المرتبة الثانية بواقع 24% من الأصوات، ومصر أخيراً بتصويت 12%.

 

وعلى مدار الأسابيع والشهور الماضية، تلقى النائب العام المصري بلاغات بالجملة ضد رموز وقيادات سياسية وحزبية وعسكرية تتهمهم بقائمة موحدة من الاتهامات، من بينها إسقاط الدولة، وإفشاء أسرار، وقلب نظام الحكم، والاستقواء بالخارج؛ ما أثار علامات استفهام حول حقيقة دور هؤلاء المحامين من جهة، وعلاقة النائب العام باستخدام البلاغات كفزاعة لإسكات المعارضين من جهة أخرى.

 

وانتقد العديد من النشطاء والمحللين تجاهل النائب العام لمئات البلاغات المتعلقة بالتعذيب في السجون، وأخرى بحالات الاختفاء القسري، وغيرها من البلاغات المعنية بحقوق المعتقلين، وضد فساد رموز السلطة، وتحريك فقط البلاغات الأخرى المتعلقة بالخصوم السياسيين للنظام في مصر.

 

وقبل ساعات، تلقى النائب العام بلاغا ضد رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، المستشار هشام جنينة، يتهمه فيه بالتخابر مع ، من خلال شن حرب بيانات كاذبة ضد الدولة المصرية عبر قناة الجزيرة القطرية.

 

كما تلقى النائب العام، الاثنين، بلاغا ضد المرشح الرئاسي السابق، ورئيس حزب مصر القوية، عبد المنعم أبو الفتوح، بعد ظهوره على فضائية الجزيرة، واتهامه بنشر أخبار كاذبة، والتطاول على رئيس الدولة، والإساءة للقضاء المصري، والاستقواء بالخارج، واستدعائه للتدخل في الشأن المصري.

 

وأحال النائب العام، السبت، بلاغا ضد 13 من قيادات الحركة المدنية الديمقراطية وعدد من الشخصيات العامة إلى المحامي العام لنيابات شمال الجيزة للتحقيق. ويتهم البلاغ القيادات بالتحريض على قلب نظام الحكم، والإضرار بالاقتصاد والأمن القومي.