في إشارة لإدانة ثورات ، طالبت الإعلامية والمذيعة الأردنية بقناة “”، منتهى الرمحي، متابعيها بتخيل إزالة عام 2011 من الرزنامة، في أمر يعكس تبنيها لرؤية القناة التي تمثلها.

 

وقالت “الرمحي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” تخيلوا لو تمكنا من اسقاط عام ٢٠١١ من الرزنامة بكل ما حصل فيه وبكل تداعيات ما جرى # # # #ليبيا #تونس”.

 

تغريدة “الرمحي” قوبلت باستنكار وهجوم واسع عليها من قبل المغردين،  حيث أكدوا على احترامهم لثورات الربيع العربي، مشددين بأن العام 2011 كان فيه أروع أيام الشعوب العربية المقهورة، في حين أشار البعض إلى أنه لولا عام 2011 لتحولت جمهوريات للاحتفال بعيد الجلوس على غرار المشيخات والممالك التي تروج لها “الرمحي”.