لم يكتف الإعلام المصري من التطبيل للسيسي في كل ساعة على الهواء ليغرد في بحر من الأوهام ويحاول أن يرسم بأن بوابة الأمان والاستقرار والتنمية والتطور المستمر في ظل حكم العسكر.

 

اللواء المصري عادل العمدة والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، ادعى بأن لدى وأردوغان “غيـرة” من ومصر بسبب امتلاكها لقناة السويس.

 

وأضاف المستشار المصري أن التحركات المصرية لتعزيز قدراتها والعلاقات الخارجية عامل يُضير الجانب التركي.

 

وأوضح أن لمصر تحركات في سوريا لإبقاء نظام الأسد وفي العراق، مشيراً أن زيارة السيسي الأخيرة للإمارات وسلطنة عمان تدحض أطماع تركيا التي تسعى للزعامة الإقليمية في المنطقة والتي تأثرت مؤخراً، على حد قوله.