تحدّث الدكتور ، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الدولة لشؤون الدفاع، في حوار مع راديو “جلوبال بوليتيكو”، عن سبب اهتمام بشراء بمنظومة الدفاع الجوي الروسية “إس-400”.

 

وقال د.العطية في حديثه: “معظم الأسلحة والأنظمة التي لدينا أمريكية. قطر دولة ذات سيادة، ومن الجيد أن نرى ما هي البلدان الأخرى، وما هي النظم، والنظر في أنظمتها. وهذا لا يعني أننا نغير أو نحول اتجاهنا من الولايات المتحدة كشريك استراتيجي لنا، وهي ستبقى شريكاً استراتيجياً وحليفنا. لدينا أسطول C-17. ولدينا C-130. وأيضا طائرات أباتشي وكل ذلك من الولايات المتحدة، كما أن لدينا رادار الإنذار المبكر. والكثير من الأنظمة الأمريكية، لذلك، فإنه ليس من السهل تغيير ذلك”.

 

وفي اجابته عن سؤالٍ: ألا تعتقد أن الروس يرون فرصة هنا؟ قال العطية: “لا أعتقد أن ستحتاج إلى البحث عن فرصة، لدينا علاقات طبيعية مع العديد من البلدان، منها علاقات جيدة مع ، نحن عضو في المجتمع الدولي، ونحافظ على علاقاتنا الثنائية الجيدة مع الجميع، وهذا ما جعل قطر فريدة من نوعها، قطر تسعى دائما إلى أن يكون الأصدقاء بدلا من أن يكون الأعداء”.

 

وكان سفير قطر لدى موسكو، فهد محمد العطية، قال في تصريح لوكالة “تاس”، إن المفاوضات حول شراء منظومة “إس-400” وصلت إلى مراحل متقدمة، مضيفا أنه “فضلا عن منظومة الدفاع الجوي، الحديث يدور كذلك عن تكنولوجيا للقوات البرية”.

 

وأوضح العطية أنه تم توقيع اتفاقية تعاون عسكري تقني بين قطر وروسيا، خلال زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى الدوحة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مؤكدا أن ذلك يفتح الطريق للتعاون بين البلدين في مجال الدفاع، بما في ذلك شراء المعدات العسكرية، وإعداد الضباط والجنود، والصيانة التقنية.

 

وقال السفير: “في أقرب وقت سيتم تعيين ملحق عسكري قطري في موسكو وكذلك ملحق عسكري روسي في الدوحة”.