قالت إنه خلال زيارتها للعراق عام 2004، تمكنت من النوم على سرير الرئيس العراقي السابق، ، في أحد قصوره الفاخرة التي استولت عليها قوات التحالف الدولي.

وذكرت الفنانة “” أنّه انتابها شعور بقرب الموت حينما استلقت ونامت على سرير صدام حسين، وكانت تسمع الإنفجارات التي تحدث بعيداً عن القصر.  وفقَ قولها.

وأضافت “مونك”، خلال حديثها مع برنامج “Summer Fling” الذي تقدمه الإعلامية ماتي أكتون، على راديو “KIIS FM”، أنها زارت عام 2004 من أجل الترفيه عن القوات الأسترالية التي شاركت قوات التحالف في العراق، وكان مكان إقامتها أحد القصور الخاصة بصدام حسين، التي استولت عليها قوات التحالف، والذي يقع في مكان أسموه “مخيم النصر”.

وتضيف صوفي مونك أن “الحمّام الخاص به كان (خيالياً)، ففي السقف يوجد به ثريا مضيئة، وزينة رائعة وألماس متواجد في كل مكان”.

ويقع القصر المذكور في ضواحي بغداد، وكان مزيّناً بالثريات، والمرايا ذات الأُطر الذهبية، وحمامه من الرخام، وواجهت الفنانة العالمية الموت خلال رحلتها حينما أصيب محرك طائرة الشحن التي استقلتها، وكادت أن تسقط من الجو.