في واقعة مفاجئة خلال محاكمة الطبيب السابق للاتحاد الأمريكي للجمباز المتحرش، حاول والد 3 فتيات من الضحايا الكثيرات للارى نصار، التهجم على المتهم، الذى يحاكم بتهمة ارتكاب اعتداءات جنسية.

 

الواقعة أدت إلى تعليق مؤقت للجلسة التى كانت تقام، الجمعة، فى مدينة شارلوت بولاية ميشيغن، حيث اندفع الرجل فى اتجاه المتهم وهو يصرخ بعدما سمع شهادات اثنتين من بناته الثلاث بشأن الانتهاكات الجنسية التى تعرضن لها، غير أن الشرطيين طرحوه أرضا قبل التعرض للارى نصار، على ما أظهرت صور بثتها قنوات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعى.

 

الحادثة وقعت عقب إدلاء ماديسن ولورن مارغرايفز بشهادتيهما عندما بدأ والدهما بالكلام مطالبا بالبقاء لبضع دقائق “فى غرفة مغلقة مع هذا الوحش”.

 

وإثر رفض القاضي هذا الطلب، اندفع الوالد فجأة نحو الطبيب قبل اعتراضه من جانب الشرطيين وطرحه أرضا، وبدأ الوالد بالصراخ والشتائم مع تقييد الشرطيين يديه بالأصفاد، قبل التوجه إلى المدعية العامة انجيلا بوفيلايتيس “أنتم لم تقاسوا ما عشته”.

 

ويقف لارى نصار (54 عاما) وراء أكبر فضيحة جنسية في تاريخ الرياضة الأميركية، وقد اتخذت قضيته منحى جديدا عندما أعلنت القاضية فى المحكمة الثالثة التى يمثل أمامها أنه اعتدى على ما لا يقل عن 265 شابة خلال عشرين عاما.