أقدمَ الابن البكر للرئيس الكوبي السابق ، الخميس، على الإنتحار، حيث كان يعاني من اكتئاب شديد.

وأشارت وسائل إعلام رسمية إلى أن فيدل كاسترو دياز-بالار كان دكتوراً في العلوم، وكان يعاني اكتئاباً شديداً، وقد رحل عن عُمر يناهز 68 عاماً.

وقالت صحيفة “غرانما” الحكومية إن دياز بالار كان يتعالج على أيدي مجموعة من الأطباء على مدى أشهر عديدة؛ بسبب إصابته باكتئاب شديد.

وكان دياز بالار، المعروف أيضاً باسم “فيديليتو”؛ بسبب الشبه الكبير بينه وبين والده، أُدخل المستشفى في بادئ الأمر؛ للعلاج من الاكتئاب، ثم واصل العلاج خارجه.