في تحد واضح وإصرار على رفض القرار الأمريكي القاضي باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، كشفت صور جديدة تداولها الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قيام النائبة العربية في الكنيسيت الإسرائيلي باستخدام “النقافة” لإطلاق طبشورة باتجاه نائب الرئيس الامريكي مايك بنس خلال خطابه الذي ألقاه بالكنيسيت قبل يومين.

وكان الكنيسيت الإسرائيلي قد شهد حالة من الهرج والمرج بعد أن احتج بعض النواب العرب أثناء خطاب ، حيث قام النواب العرب برفع صورا لكنيسة لقيامة والمسجد الأقصى وبدأوا بالصراخ معلنين رفضهم للموقف الأمريكي من القدس.

 

ونتيجة لذلك تم طردهم من القاعة، فيما أعلن، مايك بينس، أنه فخور كونه في القدس التي يعتبرها عاصمة لإسرائيل. !

وقال نائب الرئيس الأمريكي إن السفارة الأمريكية في ستنتقل إلى القدس بنهاية عام 2019، داعيا الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

 

وأضاف بنس، في خطاب ألقاه أمام الكنيست الإسرائيلي في القدس: “في الأسابيع المقبلة ستقدم إدارتنا خطتها لفتح السفارة الأمريكية في القدس، والتي نعتزم افتتاحها قبل نهاية العام القادم”.

 

وتابع بنس: “نحث الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات، والسلام عبر الحوار فقط، مشددا على أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تتنازل عن أمن إسرائيل وأن أي اتفاق سلام يجب أن يضمن أمنها”.