في واقعة تؤكد الحقد الدفين من قبل على ، وبما يعزز ما كشفه الشيخ القطري حول أطماع والإمارات في أموال قطر، شدد الكاتب الصحفي الليبرالي والمقرب من الديوان الملكي السعودي على ان دول الحصار لن تترك قطر حتى تتحول إلى “صومال” أخرى.

 

وقال “آل الشيخ” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصتها “وطن”:” ثمانية اشهر على ازمة قطر والامور تتفاقم اكثر وانا على يقين لايخالجه شك ان دول المقاطعة الاربع لن ترفع المقاطعة حتى تصبح قطر المؤذية والمشاغبة والارهابية مثل الصومال ..”.

من جانبهم، رد مغردون على مزاعم “آل الشيخ” مؤكدين على قوة قطر واقتصادها، في حين عبر مغردون قطريون عن معدنهم الأصيل داعين الله أن لا تتحول بلاده هو لصومال اخرى على يد ولي العهد الذي ينفق الاموال على شراء القصور واليخوت واللوحات الفنية.

وكانت صحيفة “الشرق” الشرق القطرية، قد نشرت تسجيلات صوتية للشيخ القطري عبدالله بن علي آل ثاني، يكشف فيها عن خفايا محاولة انتحاره، ودور ولي عهد السعودية وولي عهد أبو ظبي في الأزمة.

 

وأكد الشيخ عبدالله أنّه قام بتسجيل تلك الاعترافات يوم 15 يناير الجاري، وذلك بعد يوم من بث فيديو قال فيه إنه محتجز من قبل ، وهو ما يعني إنه قام بتسجيلها في أبو ظبي.

 

وكشف الشيخ عبدالله أن الأزمة قائمة على رغبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي الحصول على .

 

ودعا الشيخ عبدالله القطريين إلى المحافظة على السلطة في بلادهم ، وعدم تخريب بلادهم من أجل الأموال.

 

وكشف الشيخ القطري أنه تعرض لضغوط شديدة وتهديد مستمر للرضوخ لمؤامرة بن زايد وبن سلمان، إلا أنه رفض.