استؤنفت الاثنين محاكمة السيدتين المتهمتين بقتل الأخ غير الشقيق لزعيم ، وإلى الآن تعتبر السيدتان المشتبه بهما الوحيدتين في السجن، رغم قول الادعاء إن هناك أربعة كوريين شماليين – فروا من البلاد – شاركوا في الهجوم أيضاً.

 

واتهمت الإندونيسية ستي عائشة (25 عاما) والفيتنامية دوان ثي هونغ (29 عاما) برش على وجه في صالة في 13 فبراير العام الماضي. بحسب ما أوردت وكالة أسوشييتد برس

 

وكانت ماليزيا أعادت في مارس الماضي جثمان كيم يونغ نام الشمالية ، الذي اغتيل، إلى بلده عن طريق الصين، كما أعلنت بكين.

 

وأرسل جثمان كيم جونغ- نام الذي اغتيل في 13 شباط في مطار كوالالمبور بعد سنوات من التنافس مع أخيه أواخر مارس الماضي من ماليزيا إلى العاصمة الصينية.

 

وكان الرجل البالغ من العمر 45 عاما الذي قتل في مطار كوالالمبور يحمل جواز سفر باسم كيم شول عندما هاجمته امرأتان في 13 شباط/فبراير بسم عصبي.

 

يذكر أن هذه القضية تسببت بخلاف دبلوماسي بين ماليزيا و كوريا الشمالية اللتين كانتا تقيمان علاقات ودية، أدى إلى تبادل طرد السفراء ومنع مواطني البلدين من السفر.