نقلت صحيفة “فاينانشال تايمز”، الثلاثاء، عن ثلاث شركات طيران إماراتية، هي “الاتحاد” و”فلاي ” و”العربية للطيران”، تأكيدها، عبر متحدثين باسمها، أن الطائرات التابعة لها لم تتعرّض لأية “حوادث”، في أعقاب مزاعم الهيئة العامة للطيران المدني في ، أمس، باعتراض مقاتلات حربيّة قطريّة لطائرتين مدنيتين إماراتيتين.

 

وفي المقابل، رفضت شركة “طيران الإمارات” التعليق، محيلة الطلب إلى الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات.

 

وكانت قد نفت، بالأمس، ادعاءات الإمارات بأن إحدى طائراتها المتجهة إلى المنامة جرى اعتراضها من قبل ، ووصفت تلك الأنباء بـ”الادعاء الذي يأتي بعد يوم واحد من حادثة اختراق طائرة عسكرية للنقل الجوي تابعة للإمارات أجواء دولة قطر”.

 

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، أن مزاعم الإمارات عن اعتراض طائرات قطرية مقاتلة لأية طائرات مدنية إماراتية هو “ادعاء عارٍ من الصحة”.

 

وذكرت الخاطر أنه “يجب التذكير بأن هذه الهجمة الإعلامية التي يبدو أنها ممنهجة تأتي بعد تسليم دولة قطر رسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بشأن اختراقات طائرتين عسكريتين إماراتيتين المجال الجوي لدولة قطر”.

 

وشددت: “كما يبدو، من ناحية ثانية، أن دولة الإمارات تحاول لفت الأنظار بعيدًا عن حوادث أخرى سببت لها أزمات إعلامية في اليومين الماضيين، وتحاول التغطية عليها عن طريق خلق الفقاعات الإعلامية غير المؤسسة على وقائع حقيقية”، في إشارة إلى إعلان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، أنه محتجز في أبوظبي.