كشفت محامية سعودية تحت التدريب، عن تعرض المحاميات المتدربات في المملكة لمواقف غير أخلاقية من بعض المحامين الذين يعملن لديهم، لتصل في بعض الأحيان إلى ، مُطالبةً بوجود رقابة على مكاتب المحاماة لمنع التجاوزات الأخلاقية.

 

وأكدت المحامية المتدربة يارا رشيد، أن هناك سلوكيات غير أخلاقية يمارسها المحامون لاستغلال المحاميات المتدربات، لافتة إلى أن أعداد المتدربات اللائي يعانين من تلك الممارسات كبيرة.

 

وأضافت خلال لقاء تلفزيوني لبرنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية” أن المتدربات اللاتي يتعرضن للاستغلال الأخلاقي والتحرش، يلجأن إلى التكتم والصمت، خوفًا من تحفظ المجتمع، إلى جانب عدم قدرتهن على إثبات وقوعهن ضحية لتلك الممارسات.

 

وطالبت المحامية المتدربة، الجهات المعنية بوضع ميثاق يوضح آلية التدريب للمحاميات الجديدات بالمكاتب، بحيث يكون الأمر منظّمًا، وكذلك وجود رقابة على مكاتب المحاماة لمنع التجاوزات الأخلاقية التي يطلبها بعض المحامين من المتدربات، مبينة أن أعدادًا كبيرة من المحاميات فضّلن إنهاء التجربة مبكرًا وترك المهنة بسبب معاناتهن.