قال ، الخميس، إن زعيم ، “سياسي كفء وناضج”، بحسب وكالة “تاس” الروسية.

 

وأضاف بوتين أن جونغ أون “حقق هدفه الاستراتيجي بإنشاء رأس حربي نووي وصواريخ بعيدة المدى، يمكنها الوصول إلى أي نقطة في الكرة الأرضية، وبأي حال أي نقطة على أرض عدوه المحتمل”.

 

وعلى صعيد آخر، شدد بوتين على ضرورة حل قضية نزع لكوريا الشمالية عبر “المفاوضات فقط”.

 

وأمس، جددت ، في بيان لوزارة خارجيتها، استعدادها للإسهام في تأسيس حوار بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية.

 

ولفت البيان إلى أن موسكو تتوقع “أن تدعم كافة الأطراف المعنية خطوات كوريا الشمالية والجنوبية لاستئناف الحوار، باعتبارها الطريقة الوحيدة الممكنة لحل مشاكل شبه الجزيرة بطريقة سلمية وسياسية ودبلوماسية”.

 

ووافقت بيونغ يانغ أمس الأول الثلاثاء، في لقاء هو الأول بين الكوريتين منذ عام 2015، على استئناف عمل خط الاتصالات العسكرية الطارئ في البحر الغربي مع جارتها الجنوبية.

 

كما قررت بيونغ يانغ إرسال وفد أولمبي كبير وفريق تشجيع لأولمبياد بيونغ تشانغ، التي تستضيفها كوريا الجنوبية في فبراير / شباط المقبل.

 

وجاء اللقاء في ظل أجواء متوترة في شبه الجزيرة بسبب البرنامج النووي والصاروخي الباليستي لبيونغ يانغ.