أفادت وكالة “بلومبرغ” الاقتصادية عن إطلاق سراح أميرين سعوديين ضمن المحتجزين على خلفية حملة تقودها ​​ ضد ​الفساد​ منذ بداية الشهر الماضي.

 

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع تأكيده “السماح لنجلي الملك الراحل ، ، أمير منطقة مكة سابقا، والأمير فيصل بن عبدالله، بمغادرة فندق “ريتز كارلتون” وسط ، وهو مكان احتجاز الأمراء والمسؤولين الموقوفين”.

 

أشارت الوكالة إلى أن “الأميرة نوف بنت عبدالله بن محمد بن سعود، وهي مقربة من الملك الراحل عبدالله، نشرت على أحد ​مواقع التواصل الإجتماعي​ صورا للأميرين وأعربت عن أفضل تمنيات لهم”.

 

ويعتقل ابن سلمان العشرات من الأمراء والوزراء ورجال الاعمال في فندق بالرياض على خلفية ما أسمها حملة مكافحة الفساد التي يقودها شخصيا, بهدف ابتزاز المعتقلين تحت حجة مكافحة الفساد.

 

ومن الشخصيات البارزة التي زجها ابن سلمان في الريتز الامير الوليد بن طلال إلى جانب الأمير متعب بن عبد الله الذي أطلق سراحه مؤخراً إلى جانب أمراء ووزراء ورجال أعمال بارزين.

 

وذكرت تقارير إعلامية أن إطلاق سراح المعتقلين يجري بعد تسويات مالية يجري بموجبها تنازل المحتجز على مبالغ مالية مقابل نيل حريتهم.