نفت بتركيا في بيان لها اليوم، الأربعاء، ما تم تداوله من تقارير صحافية نشرتها بعض الصحف ووسائل الإعلام التركية بشأن محاولة أعدتها والإمارات ضد وأفشلها التدخل التركي.

 

وأوضح بيان صادر عن السفارة في أنقرة أن بعض الصحف التركية نشرت، أمس الثلاثاء، تقارير صحافية تتعلق بدور للجيش التركي في إحباط ما قالت إنه محاولة انقلاب ضد الأمير تميم كانت ستجري بالتزامن مع الأزمة الخليجية.

 

وجاء في بيان السفارة ما نصه: “نؤكد أن التقرير يتضمن الكثير من الادعاءات العارية عن الصحة جملة وتفصيلاً لا سيما فيما يتعلق بوجود طلب قطري من الجانب التركي لتأمين الحماية من عملية انقلاب ليلة 4 يونيو 2017، وكذلك الأمر بخصوص تكليف قوات خاصة تركية أو جنود أتراك بحماية مقر إقامة أمير البلاد”.

 

وتابع “لا شك أن الجهود السياسية والدبلوماسية للعديد من الحلفاء والأصدقاء في المنطقة وحول العالم ساهمت في منع التصعيد العسكري وفي مقدمتهم جهود دولة والجمهورية التركية”.

 

يشار إلى أن صحيفة يني شفق التركية قد نشرت، أمس، تقريراً صحفياً للمحلل التركي محمد أجيت، نقلته عن الصحيفة بعض وسائل الإعلام، تحدث فيه عن أن القوات التركية عملت على حماية مكان إقامة أمير قطر في الدوحة في الليلة الأولى للأزمة، ما يعني أن القوات التركية حالت دون حدوث انقلاب سياسي في قطر، وساهمت في الحفاظ على سيادة البلاد والاستقرار في الشرق الأوسط، على حد تعبيره.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن السعودية والإمارات لم تكتفيا بحصارهما السياسي والاقتصادي فحسب، بل أرادتا الإطاحة بالأمير تميم بهدف تسليم السلطة لابن أخيه المقيم في لندن، والمعروف بموالاته لسياستهما.