وجه المغرد العماني صفعة قوية للداعية الإماراتي (الأردني الأصل) إمام وخطيب مسجد زايد، وذلك بعد تشكيكه في أسباب نقل مقتنيات الرسول عليه السلام من لتركيا.

 

وزعم “يوسف” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه الرمي في موقع التدوين المصغر “تويتر” أن وجود مقتنيات الرسول في يعود لأن حاكم المدينة المنورة إبان الحكم العثماني قام بسرقة جميع اموال المدينة وجميع ما تركه الصحابة والنبي صلى الله عليه وسلم.

 

وادعى “يوسف” بأن فخر الدين باشا نقلها برحلة قسرية جبرية لأموال أهل المدينة المنورة، مضيفا ان وجود هذه المقتنيات في اسطنبول يعود لسرقة الحاكم العثماني لهذه الكنوز، على حد زعمه.

 

من جانبه، رد المغرد العماني الشهير “سيف النوفلي” على مزاعم “وسيم يوسف” قائلا: “وسيم يوسف يتسأل لماذا سيف وشعر وحذاء وعمامة النبي في تركيا وليس في المدينة. نقول شكرا للأتراك لحفاظهم على مقتنيات وأثر النبي في تركيا وإلا لأصبح مصيرها كمصير بيته الذي هدم وحل محله مراحيض اما إتهامك للأتراك بأنهم قتلوا أهل المدينة فهم لم يقتلوهم كما قتلهم من تعلمون راجع تاريخ نجد”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: “لما صار المال بيد العيال صنعوا منه ما لا يخطر في البال”.