في تطاول جديد واستمرارا في فتاويه الخارجة عن النص، قال المفكر والروائي المصري ، إن 65% من ملحدين، مشيرا إلى أن فكرة المخلص و”المسايا”، فكر أساسي لديهم، ولا زالت مسيطرة عليهم.

 

وأضاف “زيدان” في لقاء مع برنامج “كل يوم”، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، على قناة ON-E الفضائية، أن جدال رسول الإسلام مع موجود، ومسجل.

 

وتابع الكاتب والروائي، أن النبي عرض عليهم الإسلام فرفضوا، بسبب النصوص التي توجد لديهم، لأنهم لا يريدون أنبياء خارج ، لافتا إلى أن يعقوب دُعي لأنه “غلب ربنا واتخانق معاه”، على حد قوله.

وكان الروائي المصري يوسف زيدان، قد خرج قبل أيام ليؤكد بعد إصدار الرئيس الأمريكي قرارا بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أن مدينة القدس والمسجد الأقصى ليس لهما أي قدسية لدى المسلمين، مضيفا أن “المسجد الموجود في مدينة القدس المحتلة ليس هو المسجد الأقصى ذو القدسية الدينية الذي ذُكر في القرآن الكريم والذي أسرى الرسول إليه”.

 

وأضاف: “المسجد الأقصى الحقيقي الذي ذكر في القرآن يوجد على طريق «الطائف، والمسجد الموجود في لم يكن موجودا من الأساس في عهد الرسول محمد، وأن من بناه هو عبد الملك بن مروان في العصر الأموي”.

 

من جانبه، شن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب, هجوما على المتطاولين على المسجد الأقصى, منتقداً تشكيكهم حول أن المسجد الأقصى المذكور في القرآن ليس هو المسجد الأقصى الذي نعرفه في فلسطين، وإنما هو مسجد على طريق الطائف في أرض الحجاز”.

 

واعتبر، في حديثه الأسبوعي المذاع على الفضائية المصرية أن “من يردد مثل هذا الكلام، هو بوق من أبواق الصهاينة في الشرق، وجاهل ومروج للخرافات، وهو كلام لا يستند إلى دليل ولا إلى شبهة دليل”.