في مفاجأة ودون سابق إنذار اختفى حساب مؤسس موقع “” من على موقع “تويتر”، وبحسب صحيفة الإندبندنت فإن الرابط الخاص بالحساب أصبح يظهر عليه رسالة تقول “عذرًا الصفحة غير موجودة”.

 

وذكرت الصحيفة أن إلغاء الحساب رافقته أسئلة حول السبب وما إذا كان يعني هذا استجابة أسانج لضغوط عليه حتى يتوقف عن كتابة تغريداته حول التسريبات السياسية.

 

وقال البعض إن “تويتر” هو من ألغى الحساب، لأن أسانج كان يستعد لتفجير قصة ضخمة من التسريبات السياسية.

 

ولم يعلق موقع “ويكيليكس” حتى الآن على اختفاء الحساب.

 

وفي أغسطس الماضي، نفى الصحفي والناشط الأسترالي ومؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج، صحة ما نقله موقع قناة “العربية” على لسانه بأن تدعم الإرهاب.

 

وقال “أسانج” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” حينها مرفقا بها تقريرا لقناة العربية نقل تصريحات على لسانه قائلا: ” شبكة قناة العربية ومقرها الرئيسي في دولة تنشر افتراءات سخيفة مع استمرار النزاع بين قطر والإمارات”.

 

وكان موقع قناة “العربية” باللغة الإنجليزية، قد نشر تقريرا تحريضيا ضد قطر، حيث قام بتلفيق تصريحات على لسان مؤسس موقع “ويكيليكس” زعمت من خلالها بأن “أسانج” اتهم قطر بدعم الإرهابيين.