لم يمضِ أكثر من شهر على الضجة التي أحدثها “فيديو” تم تداوله على نطاق واسع، لعارضة الأزياء الروسية “evil_russian” وهي تستعرض جسدها في مشهد لافت من أمام في ، حتى ظهرت بالأمس مشهورة داخل نفس المسجد، ما تسبب في غضب واسع وجدل بين النشطاء.

 

ويظهر مقطع متداول بين النشطاء، الراقصة الكوبية المعروفة Yanet Fuentes وهي تصور فيديو ترويجي لها بالإنجليزية من داخل مسجد الشيخ زايد، الذي تم تعيين الداعية الإماراتي المجنس “وسيم يوسف” إماماً وخطيباً له.

وتسبب المقطع في غضب عارم بين النشطاء، الذي هاجموا ومحمد بن زايد وإمام المسجد وسيم يوسف، مستنكرين تحول المسجد إلى ما وصفوه بـ (ملاذ للراقصات بدل العبادة).

كما سخر النشطاء من “صبي بن زايد” الأردني الأصل وسيم يوسف، الذي كافأه ولي عهد أبو ظبي بالجنسية الإماراتية وتعيينه إمام لمسجد والده، نظرا لجهوده في تحريف الدين ولي نصوصه وتكييفيها مع سياسات “ابن زايد” الشيطانية.

وفي نوفمبر الماضي أثار “فيديو” تم تداوله على نطاق واسع، لعارضة الأزياء الروسية “evil_russian” ضجة مماثلة، وهي تستعرض جسدها في مشهد لافت من أمام مسجد الشيخ زايد في الإمارات.

 

وتظهر عارضة الأزياء وفقا للمقطع المتداول الذي رصدته (وطن) حينها، وهي تسير في مشهد مثير بلباس تجره خلفها أمام مسجد الشيخ، وتصورها الكاميرا من الخلف، فيما يبدو أنه مقطع ترويجي.

 

شن النشطاء هجوما عنيفا على حكام الإمارات، الذين سمحوا بتدنيس المقدسات الإسلامية.. حسب وصفهم، مبدين في الوقت ذاته عدم تعجبهم من الأمر حيث تدير الحكومة الإماراتية شبكات دعارة علنية في إماراتها وتغسل من خلالها مئات المليارات من الدولارات.