توفى أمريكي، من الأمريكية، بعد 15 دقيقة فقط من وفاة زوجته، بعد أن قاما معًا بإحياء ذكرى زواجهما الـ 71.

 

وتوفيت (90 عامًا) وزوجها (92 عامًا) في منزلهما في إلينوي، بعد خمسة أيام فقط من إتمام 71 عامًا من زواجهما، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

ونقلت الصحيفة عن ابنتهما قولها إن “والديها كانا يريدان الموت في بيتهما، وبعد وفاة والدتها، سأل أبوها الحاضرين: لماذا يبكي الجميع؟ ثم توفي”.

 

وكانت روث كريتشمر سياسية محلية وعضو جمهوري سابق في لجنة تقسيم المناطق التابعة لمجلس مقاطعة دوباج، وعملت أيضًا لمدة 20 عامًا على لجنة التجارة بإلينوي.

 

ووضعت روث كريتسشمر في مكان إيواء العجزة لمدة عامين قبل وفاتها، بينما كان زوجها محاربًا قديمًا خلال الحرب العالمية الثانية، وحصل على جائزتين، بينهما وسام القلب الأرجواني.

 

وعانى بوب من الإصابة بسرطان الرئة في وقت سابق من هذا العام، ثم انتشر في عظامه وكبده، وأصيبت زوجته بمرض الزهايمر.

 

وتناوب أولادهما الثلاثة على خدمتهما، واستأجروا لهما المساعدين.

 

وفي الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة الماضي، توقفت روث كريتشمر عن التنفس، ثم سأل بوب الممرضة عما حدث فأخبرته بوفاة زوجته، ليلفظ هو بدوره أنفاسه الأخيرة.

 

وكان قد التقى الزوجان في ضواحي شيكاغو، وتزوجا بعد وقت قصير من عودة بوب من الحرب.