تزامنا مع احتفالات العيد الوطني الـ46، وتخليدا لذكرى الحصار الذي فرضته كل من “ والإمارات والبحرين ومصر) في أذهان الاجيال القادمة، دشنت أحد أهم المعالم المعمارية بالدوحة، وهو أقواس تقاطع  (5 حزيران/يونيو) ، والتي تعد أضخم وأطول معلم في بارتفاع 100 متر وعرض 147 متراً، يصل وزنها إلى أكثر من 9300 طن من الحديد.

 

ويحمل هذا المعلم الهام الذي دشنه وزير البلدية والبيئة محمد بن عبدالله الرميحي خلال افتتاح طريق لوسيل السريع بعد اكتمال جميع أعماله الرئيسية، اسم تاريخ الحصار، في إشارة واضحة إلى هزيمة قطر لدول الحصار وانتصارها عليها عبر إنجازات متنوعة في مختلف المجالات، يقف  شاهدا عليها أحد تلك الإنجازات وهو .

 

وقد تضمنت مراسم افتتاح مشروع طريق لوسيل السريع، عرض فيلم وثائقي تناول مسيرة تنفيذ مشروع طريق لوسيل السريع والتحديات الهندسية التي نجحت الهيئة في تخطيها والافتتاحات المتعاقبة التي شهدها العام الحالي للأجزاء المكتملة من المشروع وصولاً إلى اكتمال جميع أعماله الرئيسية من مسارات وأنفاق وجسور.

 

ثم تلا ذلك إعطاء إشارة البدء لتدشين أقواس تقاطع 5/ 6 حيث أضيئت السماء بألوان مزينة الأقواس بارتفاع أكثر من مائة متر، وخطت الأضواء على الأقواس كلمات الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “أبشروا بالعز والخير” لتظهر بعد ذلك في السماء أرقام 5/ 6 إيذاناً بتدشين الأيقونة المعمارية الأبرز للدوحة، التي تعكس مزيجاً فريداً بين الحداثة والتراث، وتقف شامخة في مكان يلتقي فيه حاضر ومستقبلها.

 

يشار إلى ان قطر تحتفل باليوم الوطني هذا العام في ظل إنجازات غير مسبوقة على مختلف المستويات، فيما يعد الإنجاز الأبرز هو نجاح الدولة تحت الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مواجهة الحصار الجائر المفروض عليها، وتفنيد ودحض كل مزاعم وافتراءات ومؤامرات .