تصر قناة “” البوق الإعلامي لـ ابن سلمان، على مواصلة مسلسل السقوط والانحدار عن طريق تبني سياسات النظام والترويج لها والدفاع عنها.

 

وهذه المرة تخطت القناة “المتصهينة” جميع الخطوط ولم يقتصر الأمر على تشويه سمعة المعارضين أو محاربة دول مخالفة للنظام السعودي، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك بكثير ووصفت الشهداء الفلسطينيين بالقتلى.

 

ليتساءل النشطاء ماذا تركت هذه القناة الناطقة باسم المتصهينين للصهاينة أنفسهم؟

 

وشن ناشطون بتويتر هجوما عنيفا على القناة التي كانت تصف الامارات والسعودية بالشهداء أثناء الحرب على اليمن. وفي المقابل تصف الشهداء الفلسطينيين بالقتلى.

 

 

وعقد النشطاء مقارنة (فاضحة) توضح الفرق بين تناول قناة وقناة العربية للقضية الفلسطينية.

 

 

 

وقبل ثلاثة أيام وفي واقعة تعكس مدى الانحطاط الذي وصل إليه الاعلام السعودي, في ظل الاحداث المتسارعة التي تشهدها المنطقة العربية, خاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل, تجاهلت قناة العربية السعودية نقل أحداث القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، التي دعت إليها تركيا لبحث قرار اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وأفردت القناة السعودية “المثيرة للجدل” مساحة لبرنامج اقتصادي يتحدث عن الاقتصاد, ومعدل البطالة بالمملكة، في الوقت الذي نقلت به فضائيات العالم كلمات رؤساء وزعماء العالم عن .

 

وأيضا في يوليو الماضي شن الداعية السعودي، الدكتور علي الربيعي، هجوما عنيفا على قناة “العربية” السعودية، ناعتا اياها بالقناة المنحطة، وذلك على إثر وصفها ما قامت به من تركيب بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى بهدف تقسيمه “زمانيا ومكانيا” بـ”الترتيبات”.

 

وقال “الربيعي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، مرفقا بها صورة للشريط الإخباري للقناة يصف التجاوزات الإسرائيلية بالترتيبات: “فضيحة قناة #العربية تصف أكبر اعتداءات قوات الإحتلال الصهيونية على #المسجد_الأقصى بأنها مجرد ” ترتيبات ” هل شاهدتم مثل هذا الإنحطاط ؟”.

 

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تقوم بها قناة “العربية” بمحاولة قلب الحقائق، فقد سبق أن أثار مراسل قناة العربية في القدس زياد حلبي, جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، في يوليو الماضي بيوم “جمعة النفير”، عندما زعم أن قوات الاحتلال الاسرائيلي حاولت اقناع عشرات الفلسطينيين بالدخول للمسجد الأقصى.

 

وقال مراسل القناة خلال استضافته ضمن نشرتها الاخبارية للتعليق على الأحداث التي تشهدها المدينة المقدسة، إن سلطات الاحتلال الاسرائيلي حاولت إقناع عشرات الفلسطينيين بالدخول للمسجد الأقصى, الامر الذي دفع القناة إلى استغلال تلك المعلومة حتى أبرزتها على شاشتها، في محاولة منها لإدانة الفلسطينيين المنتفضين في وجه المحتل الاسرائيلي بالقدس المحتلة.