كشفت إدارة الأمن القومي الأمريكي، الاثنين، أن ، المشتبه به بالتفجير الذي وقع قرب سلطة الموانئ بمانهاتن في نيويورك، من أصول بنغلادشية ودخل البلاد العام 2011.

وبين تايلر هولتون، المتحدث باسم إدارة الأمن القومي الأمريكي، أن عقائد الله البالغ من العمر 27 عاما، مقيم دائم بصورة قانونية، ودخل إلى عبر تأشيرة تعرف باسم “F43” أي أن حامل هذه التأشيرة هو ابن أخ أو أخت مواطن أو مواطنة أمريكية.

من جهته قالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض إن خطة المتعلقة بتنظيم الهجرة، كان من الممكن أن تبقى عقائد الله خارج البلاد.

وقالت: “نعلم الآن أن السياسة التي يدعو لها ترامب بوقف الهجرة المتسلسلة وهي الطريقة التي دخل عبرها المشتبه به للبلاد، كان من الممكن أن تمنه من الدخول لأمريكا.”

 

وكشفت وسائل إعلام أميركية عديدة أن “عقائد الله” قال للمحققين، إنه أراد شن هجوم باسم تنظيم . حسب فرانس برس.

 

ومع أن الشرطة لم تؤكد في الحال هذه المعلومة، إلا أن حاكم ولاية نيويورك ماريو كومو قال، إن المشتبه به الذي اعتقل بعد أن أصيب بجروح في الانفجار “تأثر” على ما يبدو بالجماعات الإرهابية.

 

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز ووسائل إعلام أخرى عن مصادر في الشرطة أن المشتبه به قال للمحققين إنه نفذ هجومه استجابة لنداءات تنظيم داعش بهذا الشأن.

وأضاف أنه اختار نفق المترو الذي يربط بين ميدان تايمز سكوير الشهير ومحطة سلطة الموانئ بسبب وجود شاشات تلفزيون عديدة فيها وملصقات ميلادية تذكّر بالهجمات التي نفذت باسم التنظيم واستهدفت أسواقا ميلادية في ألمانيا، بحسب المصادر نفسها.

وقالت الشرطة إن منفذ التفجير هو مهاجر بنغلادشي يدعى عقائد الله (27 عاما) ويقيم في حي بروكلين وكان يحمل “عبوة ناسفة بدائية الصنع” يبدو أنها انفجرت قبل الأوان.

ووقع الانفجار في ساعة الذروة في نفق مترو يربط محوري نقل مهمين هما تايمز سكوير ومحطة النقل البري في سلطة الموانئ “بورت اوثوريتي” غير بعيد من الشارع رقم 42 والجادة الثامنة في المدينة.

وأعلنت الشرطة أن المشتبه به اعتقل وأودع المستشفى بسبب إصابته “بجروح وحروق في جسده” إثر انفجار العبوة الناسفة التي كانت ملتصقة بجسده.

 

وأصيب ثلاثة أشخاص كانوا في موقع التفجير بجروح طفيفة، بحسب السلطات.