قال الكاتب الأمريكي : “إنه إذا كان هناك قاسم مشترك يفسر الكثير من الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط وأعمال المملكة العربية ، والولايات المتحدة، وسوريا، وإسرائيل، واليمن، فيمكن التعبير عنه بكلمة واحدة: إيران. ويضع الجميع القوة والنفوذ المتناميين لإيران في اعتباره، حتى إيران نفسها، وهذا الهوس يدفع الكثير من الناس إلى الجنون.

 

ووجه فريدمان من خلال مقال نشر بصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، مجموعة من النصائح لولي العهد السعودي، الأمير ، للتعامل مع التمدد الإيراني في المنطقة، وحذره في الوقت نفسه من الهدية التي يعتزم حليفه الرئيس الأميركي دونالد تقديمها لطهران.

 

وأوضح فريدمان: “على سبيل المثال، إدارة ترامب، مثل باراك أوباما، تريد في الواقع الابتعاد عن الشرق الأوسط — قدر الإمكان — ولكن ترغب أن تترك خلفها أقل نفوذ إيراني ممكن”.

 

وأضاف أن “المملكة العربية السعودية، تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تريد المضي قدما في الشرق الأوسط وإصلاح اقتصاد القرن الـ21 — في حين تريد أن تقلص قدر التأثير الإيراني في المنطقة بأقصى ما يمكن.

 

ويتابع فريدمان: “يريد الإيرانيون توسيع نفوذهم من إلى البحر الأبيض المتوسط ​​- وليس عن طريق خلق نموذج إنمائي ناجح وجذاب في الداخل يرغب العرب وغيرهم من المسلمين أن يحذو حذوه، بل بالأحرى يشقون طريقهم إلى لبنان، سوريا والعراق من خلال “ميليشيات محلية” أنشأت دولا داخل هذه الدول”.

 

ويوضح الكاتب الأمريكي أن “هذا يولد الكثير من القلق في العربي والولايات المتحدة وإسرائيل”.

 

 

ويقول فريدمان إن “الإيرانيون يتمتعون بمواهب كثيرة، وثقافة فارسية ثرية. ولكن بدلاً من إطلاق العنان لذلك وتمكين الشباب الإيرانيين من إدراك قدرتهم الكاملة —وجعل البلاد مؤثرة على ذلك النحو- يقمع آيات الله تلك المواهب في الداخل، ويطلقون العنان لقوة المرتزقة في لبنان، وسوريا، والعراق، واليمن، ويفرضون النفوذ بتلك الطريقة”.

 

ويضيف: “في الواقع، الأمر مثير للشفقة نوعاً ما. فأقصى ما يمكن لأمريكا والسعودية فعله هو التوقف عن تكدير نفسيهما بهذا “التهديد” الإيراني، والتركيز على أجندات الإصلاح الداخلي لدى كل منهما. وسيكون ذلك هو أفضل انتقام من طهران”.

 

ويوضح فريدمان “بداية، ينبغي على الأميركيين، والأوروبيين، والقادة العرب أن يشجعوا بن سلمان على الذهاب إلى حيث لم يتجرأ أي زعيم سعودي سابق، والسعي لتحقيق هدفه المعلن المتمثل في الرجوع عن منعطف اليمين الديني الذي سلكته المملكة في 1979، بعد سيطرة متطرفين إسلاميين على المسجد الحرام في مكة”.

 

وقد دفع ذلك الحكام السعوديين في ذلك الوقت إلى حظر الترفيه، وتشديد قبضة الشرطة الدينية المعروفة باسم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على المجتمع، وتصدير تفسيرات الإسلام الأكثر مناهضة للنساء والتعددية إلى المساجد والمدارس الموجودة في مختلف أنحاء العالم بصورة أقوى، متسببة في إمالة المجتمع المسلم بأكمله إلى اليمين.

 

 

ويقول الكاتب الأمريكي “إذا حقق بن سلمان تعهده بإعادة الإسلام السعودي إلى “الاعتدال”، فذلك بالتأكيد سيحسن وضعية المرأة المسلمة، وجودة التعليم في المجتمعات المسلمة، والعلاقة بين المسلمين والأديان الأخرى في مختلف أنحاء العالم”.

 

ويوضح فريدمان: “لقد أنفقنا نحن في الغرب، مبالغ هائلة لمواجهة التطرف الإسلامي. وربما أصبح لدينا في نهاية المطاف قائد سعودي مستعد للقيام بذلك من مهد الإسلام، ومن شأن ذلك أن يفيد المسلمين وغير المسلمين على حد سواء كثيراً بمرور الوقت”.

 

ويضيف: “لكن دفع بن سلمان لتلك الأجندة يتطلب مملكة قوية ومتعافية اقتصادياً. لكن للأسف، السعودية بعيدة في الوقت الراهن عن ذلك؛ فمساراتها في السنوات الأخيرة كانت في انحدار حاد. ويركز معظم السعوديين اليوم على الوظائف والتعليم، وليس إيران، وإذا تمكن بن سلمان من توفير تلك الاحتياجات عن طريق خطته الإصلاحية، فإنها فحسب ستدفع حملته نحو الإسلام السعودي المعتدل. وبالتحديد لأن أجندات الإصلاح الديني والاقتصادي المتشابكة تلك مهمة، سيقدم بعض أصدقاء بن سلمان الحكماء له بعض الحب القاسي، بإخباره أن من الرائع إلقاء القبض على المليونيرات السعوديين اللصوص، والزج بهم في ريتزكارلتون، لكن ينبغي أن يتم ذلك بشفافية، وفي إطار سيادة القانون —وهو الأمر الذي سيعزز شرعيته- وليس بطريقة تعسفية من شأنها أن تضر بشرعيته وتخيف المستثمرين المستقبليين”.

 

 

ويضيف فريدمان: “عليهم أيضاً أن يؤكدوا له أنه لكي يكون مدافعاً فعالاً ضد ، عليه أن يكون منفتحاً على الانتقادات الموجهة له هو، وأن يعيش بتواضع، ولا مزيد من اليخوت العملاقة”.

 

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية، قال فريدمان إن “على أصدقاء بن سلمان الحقيقيين أيضاً إخباره أنه في حين وسعت إيران نفوذها في أنحاء العالم العربي، فإن السعوديين ليست لديهم القدرة على التعامل مع ذلك بصورة مباشرة في الوقت الراهن. فقد قضى الإيرانيون قرابة 40 عاماً وهم يطورون نفوذهم عبر شبكات تحت الأرض ووكلاء شيعة”. و”في الوقت نفسه، كتب السعوديون شيكات للميليشيات السنية، التي لم تبق موالية قط. أو اشتروا أنظمة أسلحة كبيرة عديمة الجدوى في عصر الحرب غير النظامية هذا —وتقود فقط إلى ذلك النوع من حملات القصف السعودية في اليمن التي أسفرت عن الكثير من القتلى المدنيين، والأمراض، والمجاعة- ومأزق مكلف للرياض”.

 

ويقول فريدمان: “كنت أتحدث إلى مصرفي كويتي، وأخبرني أن شعبية محمد بن سلمان بين النساء والشباب الكويتي على الشبكات الاجتماعية لا يضاهيها شيء آخر. ويتساءل الشباب الكويتي لم لا يزج أحد بأمرائهم الفاسدين في أحد فنادق ريتزكارلتون، أو حتى مجرد خيمة في الصحراء؟ لم لا يوجد شخص في أسرتهم الحاكمة التي تضربها الشيخوخة وانعدام الخيال يحدث تغييراً شاملاً في الأمور مثلما فعل بن سلمان؟”. لكنَهم ليسوا معجبين بسياسة بن سلمان الخارجية، وأكثر شيء سياسته في اليمن، كما أنهم ليسوا معجبين أيضاً بتدخلاته الخرقاء في لبنان وقطر. ويعتقدون أن بن سلمان المتنمر سيطلق الكثير للغاية من النوايا الحسنة والنفوذ لنفسه، إذا ما حد من تلك المغامرات الخارجية غير المدروسة المتسمة بالهوس بإيران”.

 

ويتابع الكاتب الأمريكي: “رأيي في السعودية اليوم بسيط جداً، فأمامها الكثير من الإصلاحات المؤجلة لتقوم بها — قبل نفاد أموال نفطها — والسؤال الأكبر لا يتعلق بإذا ما كان بن سلمان شريراً، وقاسياً، ومتعطشاً للسلطة، ومعيباً للغاية. بل يتعلق بما إذا كان متأخراً للغاية، وأن السعودية أصبحت الآن عصية على الإصلاح”. ويضيف قائلاً: “أنا لا أعتقد ذلك، لكن ذلك هو السبب الذي يجعلنا في حاجة، بالرغم من كل عيوب بن سلمان، للمساعدة في زيادة فرص النجاح. فإذا ما استطاع تحويل جدة إلى دبي جديدة، التي يحب الكثير من الإيرانيين الآن قضاء عطلاتهم ووضع أموالهم فيها، سيكون بذلك قد فعل زيادة نفوذه في المنطقة، وقلص نفوذ طهران أكثر من أي شيء آخر يمكنه فعله”.

 

ويقول توماس فريدمان: لكنَّ آخر ما تحتاجه السعودية أو أي من حلفائنا العرب الآن هو أن تقول إدارة الرئيس ترامب بما يقول البيت إنَّه سيقوم به اليوم، الأربعاء 6 ديسمبر/كانون الأول 2017: إعلان خطط لنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى . ولا يسعني التفكير في أي شيءٍ قد يكون غير ذي قيمة ومزعزع للاستقرار من ذلك. إنها هدية، مقدمة على الرحب، إلى إيران وحزب الله. ويمكنك الرهان بأنهما سيستخدمانها لتصوير السعوديين، والأردنيين، والإماراتيين، والسلطة الفلسطينية، ومصر باعتبارهم عناصر لتمكين “أجندة صهيونية” أميركية”.