تداول ناشطون بمواقع التواصل على نطاق واسع، تغريدة قديمة للمحلل والسياسي الكويتي المعروف الدكتور سببت جدلا واسعا، حيث كان قد توقع فيها قبل 11 شهرا مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح بطلقات قريبة من سلاح ناري

 

وكان “الشليمي” في تغريدة له بتاريخ 10/1/2017 قد دون ما نصه “عفاش سوف تكون نهايته مقتولا بطلقات مسدس عيار 9 ملم وعن قرب وليس مسموما او حادث تفجير بل بأربع طلقات قريبه”

 

 

التغريدة أثارت جدلا واسعا بين النشطاء، بسبب التشابه الكبير بين سيناريو مقتل “صالح” بالأمس وبين ما ذكره “الشليمي” في تغريدته قبل 11 شهر تقريبا.

 

 

 

 

وفي آخر تصريحاته كشف المحلل السياسي الكويتي الدكتور فهد الشليمي عن سر التغريدة التي توقع فيها مقتل علي عبدالله صالح بسلاح ناري.

 

وقال الشليمي في تصريحات لوسائل إعلام بعدما أثارت تغريدته القديمة جدلا بمواقع التواصل: توقعتُ قبل ١١ شهرًا مقتل علي عبدالله صالح في تغريدة قلتُ فيها “عفاش سوف تكون نهايته مقتولاً بطلقات مسدس ٩ ملم، وعن قرب، ولن يموت مسمومًا أو في حادث تفجير، بل بأربع طلقات قريبة”.

 

وأضاف: “سبب توقعي يعود إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين صالح والحوثي لن تدوم طويلاً لوجود تنافس بين الاثنين، وهذا سوف يُحدث خلافًا، ينتهي بمقتل صالح بخيانة من الدائرة القريبة له”.

 

وأوضح “الشليمي” أنه شدد على أن مقتل صالح سيكون من مسافة قريبة، وبسلاح ناري، بعدما يبلغ عنه أحد المقربين منه، وهو ما حدث بالأمس فعلاً؛ إذ قُتل بطلقات مسدس ورشاش بعدما خانه بعض القيادات.