ألقت قوات الأمن المصرية, الثلاثاء, القبض على المصرية الأسبق, والمطلوب للعدالة بعد تهربه من تنفيذ الحكم الصادر بحقه.

 

وأشارت الداخلية في بيان نشرته وكالة أنباء “الشرق الأوسط”، إلى أنه بعد التحقق من مكان العادلي، وإخطاره بالحكم، تقدم لتنفيذ الحكم الصادر بحسبه.

 

وكانت السلطات المصرية قد فشلت في تحديد مكان وزير الداخلية الأسبق منذ فترة، رغم صدور أحكام قضائية بحسبه، في قضايا فساد عديدة.

 

وقال مصدر أمني ان قوات الامن تحفظت على حبيب العادلي تمهيدا لترحيله لسجن ، عقب القبض عليه.

 

وكانت محكمة للجنايات قضت، في أبريل/نيسان السابق، بالسجن المشدد سبع سنوات على العادلي، الذي شغل منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وذلك في قضية فساد تتعلق بالاستيلاء على المال العام.