قالت الإعلامية المصرية المعارضة ، إن مقتل مخلوع علي صالح اليوم على يد شركاءه في الانقلاب وتدمير ، هو عدل من الله وتسليط للظالمين على بعضهم.

 

ودونت “عرابي” في منشور لها بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) تعليقا على مقتل علي عبدالله صالح رميا برصاص عناصر ميليشيا :”هلاك مخلوع اليمن المخلوع مجرم اليمن قتله المجرمون سلط الله الظالمين على بعضهم البعض.. اليوم يفرح المسلمون بهلاك طاغية اليمن”

 

وتمنت المعارضة المصرية في منشورها أن يلحق بجميع طغاة العرب نفس مصير علي صالح والقذافي.

 

وتابعت “اللهم احفظ اليمن وأهله من كيد ايران وأذنابها الحوثيين ومن كيد آل سعود وأذنابهم”

 

 

وبعد مقتله على يد الحوثيين الذين كانوا آخر حلفائه قبل انقلابه عليهم، يطوي اليمنيون صفحة الرئيس المخلوع الذي حكم بلدهم لأكثر من ثلاثة عقود، في وقت تبدو ملامح المرحلة المقبلة مجهولة بالنسبة لليمن الغارق في الحرب والأزمات الإنسانية.

 

صالح الذي لم تنجح ثورة اليمنيين عليه في عزله عام 2011، بل ساهمت دول التحالف التي تقلبت علاقاتها به في إنقاذ حياته مرتين، وإعلان الحرب عليه، وصولا للتحالف معه لأربعة أيام فقط، شكلت الفصل الأخير في مسيرة رجل لم تعرف ثلاثة أجيال من اليمنيين غيره رئيسا ومؤثرا أساسيا في حياتهم.

 

ومثل مقتل صالح نهاية لعهد الرئيس الذي حمل لقب “المخلوع”، وهو لقب بدا أنه غير واقعي بعد أن تم إبعاده عن السلطة عبر مبادرة خليجية، لكنه ظل اللاعب الأبرز في المشهد اليمني حتى مقتله.