أفادت تقارير إعلامية أن عروس المستقبلية، الممثلة الأمريكية، ، ستخضع للتدريب على يد “إس آي إس” لتكون مستعدة تمامًا، لحمايتها من أي عملية محتملة، وكذلك لجميع حالات الطوارئ.

 

وبحسب صحيفة “بيزنس إنسايدر” الأمريكية، سيشمل التدريب، تعلم كيفية التصرف، في مختلف السيناريوهات الطارئة، التي قد تتعرض لها، مثل احتجازها كرهينة.

 

وأوضح أليكس بومبرغ، وهو مساعد مالي سابق، والرئيس التنفيذي لشركة الحماية الأمنية “إنترناشونال بروتيكشن”، كيفية إجراء هذا النوع من التدريب، حيث يتضمن التدريب، وضعها بموقف مشابه لاحتجازها كرهينة، وتدخل الـ “إس آي إس”؛ لإنقاذها. حيث بين خبراء، أن الأميرة ديانا وتشارلز، خضعا لهذا التدريب، وكبار أعضاء العائلة المالكة أيضًا.

 

وأضاف أليكس: “سيشمل التدريب، كيفية التصرف دون حراسة، وما يمكن فعله عندما تسوء الأمور”.

 

وستكون ميغان، ملزمة إلى جانب الخضوع لذلك التدريب، بأن تتكيف مع نظام الحماية، على مدار الساعة، وذلك أمر لم تحبه الأميرة ديانا أبدًا.

 

وقال أليكس: “لن تكون ميغان قادرة على التحرك بحرية، مثل الأشخاص العاديين، فكل جزء من حياتها، من ذهابها لطبيب الأسنان، إلى تصفيف شعرها، سيتم بنظام”.

 

وسيتم التحقق من كل مواعيدها وجدولها، حتى يعرف فريق الأمن، مكان مصفف الشعر، ويعرفون مخارج المباني، وما إلى ذلك، فحياتها من الآن فصاعدًا، ستكون أكثر تنظيمًا.

 

ومن المقرر، أن تصبح ميغان ماركل، عضوًا رسميًا في العائلة المالكة، في شهر مايو/أيار، عندما تتزوج الأمير هاري، في كنيسة “سانت جورج”، بقلعة “وندسور”.