تماديا في السقوط وتمهيدا لما هو قادم في مستقبل الأيام، وبما يؤكد الهرولة المتسارعة للتطبيع مع ، كشف عراب السعودي الإسرائيلي والمقرب من الديوان الملكي السعودي الجنرال ، أن عداء المملكة لإسرائيل هو فقط تضامني مع الفلسطينيين لا أكثر ولا أقل.

 

وقال “عشقي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” عداؤنا لإسرائيل عداءا تضامنيا مع الاخوة الفلسطينيين، فإسرائيل لم تقصفنا بالصواريخ، ولم ترسل لنا ارهابيين ولم تشتمنا”.

وسبق أن أشار “عشقي” إلى رفض بلاده إمداد حركات المقاومة الفلسطينية بالسلاح، قائلا: ” سالني المرافق من الخارجية الايراني، لماذا لا تمدون بالسلاح ؟قلت: انتم تمدونهم بالسلاح لينتحروا ونحن نمدهم بالمال ليعيشوا” .

يشار إلى أن الأسابيع القليلة الماضية، كشفت النقاب عن تصاعد مؤشرات التطبيع مع الكيان الصهيوني بصورة ملحوظة في شتى المجالات، اقتصاديًا وسياسيًا ورياضيًا وحتى عسكريًا.

 

وكشفت صحيفة “جيروزاليم بوست”، عن إجراء عدد كبير من الشركات الإسرائيلية محادثات عديدة ومكثفة مع صندوق الاستثمار العام السعودي للمشاركة في مشروع مدينة نيوم (NEOM)، الذي أعلن ولي العهد السعودي تدشينه، والمقرر له أن يقام على أراضٍ من السعودية والأردن ومصر، باستثمارات إجمالية تقدر بـ500 مليار دولار.

 

كما شارك رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، في أعمال المؤتمر الدولي الذي استضافته العاصمة الأمريكية واشنطن مؤخرا، لبحث سبل مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بسوريا والعراق، بمشاركة رؤساء أركان جيوش بعض الدول العربية على رأسها والإمارات والسعودية والأردن، لتعيد هذه الأحداث المتلاحقة ملف التطبيع إلى الأضواء مجددًا.