ألقت  القبض على الخمسينيّ “فرانشيسكو جيوردانو”، بتهمة حبس سيدة تبلغ من العمر (29 عاماً) في لمدة 10 سنوات لتعذيبها واغتصابها حيث أجبرت على إنجاب طفلين.     

وكشف أن هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها جيوردانو بهذه الجرائم، حيث سجن في عام 1995 بسبب اختطاف امرأة واغتصابها وتعذيبها، وبعد الإفراج عنه مبكرا لسلوكه الجيد، بحسب القانون الإيطالي، في عام 1999، عاد إلى منزله لرعاية زوجته المريضة وطفليه.

وبعد ذلك، وظف فتاة رومانية تبلغ من العمر 19 عاما لمساعدته في واجباته المنزلية، لكن الوضع ازداد سوءا بعد وفاة زوجته واحتجز الفتاة في غرفة مليئة بالفئران، وعلى مدى العشر سنوات، ظلت مقيدة بدون ماء أو كهرباء ويتم اغتصابها وتعذيبها مرارا وتكرارا.بحسب موقع “ذا صن” البريطانيّ

وخلال تلك الفترة، أنجبت مرتين طفلها البالغ من العمر تسعة أعوام وابنتها البالغة من العمر 3 سنوات، وأجبرا على مشاهدة معاملة الأب لوالدتهما.

وقالت الشرطة إن الأب كان يجبر الطفل للانضمام إليه لتعذيب والدته، وكان يتعرض للضرب إذا رفض، وعند إصابتها بجروح خطيرة، تضطر إلى تحمل خياطة هذه الجروح بأسلاك الصيد.

وتبين اللقطات الظروف القاتمة التي تعيشها الأسرة، والنوم على أسرة من الورق المقوى في غرفة مظلمة مصنوعة من الحديد والخشب وعلب الكرتون.