وجه الباحث والمحلل السياسي اللبناني علي مراد صفعة قوية لمستشار ولي عهد ، وذلك على إثر مهاجمته للمغردين الخليجيين الداعين للتطبيع مع .

 

وقال “عبد الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مهاجما الدعوات المتزايدة في الخليج والسعودية خاصة للتطبيع مع إسرائيل: ” تبا لكل مغرد عربي خليجي يدعو للتطبيع مع العدو الإسرائيلي”.

 

من جانبه، رد الباحث علي مراد على عبد الخالق عبد الله كاشفا زيف ادعاءاته ومحاولاته لإظهار نفسه على عكس ما يدعي، كاشفا عن عدد من الندوات والاجتماعات التي حضرها مستشار “ابن زايد” مع أكاديميين إسرائيليين.

 

وقال “مراد” في تدوينة له عبر “تتويتر”:” وفق الأكاديمي الإماراتي @Abdulkhaleq_UAE ملعون كل من يغرد داعياً للتطبيع مع العدو الإسرائيلي، لكن يجوز لقاء أعضاء الوفود اليهودية الأمريكية (أغلبهم يحملون الجنسية الإسرائيلية طبعاً) وتناول الإفطار معهم!”.

 

ومن هول الصدمة، رد “عبد الخالق” مبررا بأن الوفد هو وفد أمريكي بالأساس، قائلا: ” وفد امريكي في الأساس، من اين لك معلومة ان اغلبهم يحمل جنسية العدو الإسرائيلي. ارسل صور جوازات سفرهم ان كنت صادقا”.

 

وعاود “مراد” الرد مفحما إياه بما نص عليه قانون العودة والشتات الإسرائيلي قائلا: ” لا اعرف حقيقة حضرة البروفسور ان كنت قد قرأت عن ما يسمّيه العدو الإسرائيلي: «قانون حق العودة للشتات اليهودي» الذي يتيح لكل يهودي في أي دولة في العالم الحصول على «الجنسية الاسرائيلية»، واذا اجريت بحثاً سريعاً للاشخاص الذين مالحتهم ستجد أن أغلبهم درس في الجامعة العبرية – تل أبيب”.