ذكرت تقارير إعلامية أن نجل الملك الراحل عبد الله، بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية السابق موجود حاليا في حيث منح حق اللجوء.

 

وطلب الأمير عبد العزيز مع بدء حملة الاعتقالات التي طالت أمراء ورجال أعمال من ولي العهد إذنا خاصا بالسفر لفرنسا بقصد العلاج.

 

وقالت المصادر إن الأمير عبد العزيز قرر المكوث في والتقدم بطلب لجوء وأن الحكومة الفرنسية وافقت على ذلك. وفق ما ذكر موقع “عربي 21 “.

 

وقدم الأمير “اللاجئ” وهو نائب سابق لوزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل استقالته من منصبه، احتجاجاً على عدم تعيينه وزيراً للخارجية قبيل اختيار عادل الجبير وزير الخارجية الحالي بديلا عن الفيصل.

 

وعبدالعزيز بن عبد الله لعب دوراً كبيراً في السياسة الخارجية خلال فترة حكم والده الذي عينه نائباً لوزير الخارجية في تموز 2011 ، وهي خطوة فُهم حينها أنها تمهد لإقالة سعود الفيصل.

 

وأطاح فور توليه العرش بشقيقي عبد العزيز “ ومشعل”، إذ كان يتولى الأول إمارة منطقة والثاني مكة التي تضم والطائف.